http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

ردود أفعال ليبية رسمية وأممية غاضبة جراء قصف طائرات مجهولة "حي باب طبرق"

محيط 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أثار قيام طائرات حربية مجهولة بقصف حي باب طبرق بمدينة درنة الليبية فجر أمس الأحد ، وراح ضحيته عدد من المدنيين الأبرياء بين قتيل وجريح إضافة إلى الأضرار الجسيمة ، ردود أفعال أممية وليبية غاضبة.



فقد أدان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بشدة القصف ، وقال ، في بيان له، “نعزي أنفسنا وأهالي الضحايا الأبرياء، ونعتبر هذا القصف عملا إجراميا وخارج إطار الشرعية”.

وانتهي المجلس ، في بيانه ، بمناشدة الليبيين الالتفاف حول حكومة الوفاق الوطني ودعمها كي تتمكن من أداء مهامها في التصدي لهذه المحاولات للاعتداء على الوطن ومقدراته.

فى نفس السياق ، أعرب المبعوث الأممي لدى ليبيا ، مارتن كوبلر عن قلقه من الضربات الجوية التي استهدفت مدينة درنة ، وتقدم كوبلر في تغريدة له ، على تويتر: بتعازيه لأهالي الضحايا، وقال ” إنه يجب ألا يدفع المدنيون الثمن وأنه يجب حمايتهم دائما”.

بدوره، أدان مندوب ليبيا لدى جامعة الدول العربية السفير عاشور بوراشد، بشدة القصف العشوائي الذي استهدف مدينة درنة ، وقال ، وفقا لـ«قناة ليبيا» الأحد، أيا كانت الجهة التي تقف وراء هذا القصف، فإنه يشكل استهدافا للمدنيين العزل بهذه المدينة.

وأشار إلى أن درنة تعرضت بمنهجية للإقصاء والتجاهل طيلة 45 عاما كعقوبة جماعية لتاريخها الجهادي وانحيازها للوطن.

من جانبه ، قال المجلس المحلي بمدينة درنة الليبية إنه “تفاجأ، باعتداء همجي استهدف البنية التحتية لقطاع الصحة وحي باب طبرق الآهل بالسكان المدنيين الآمنين والذي كان لشبابه وسكانه وبقية أحياء المدينة دور بارز في تخليص المدينة من سيطرة ما يعرف بتنظيم الدولة داعش”.

وأضاف المجلس في بيان له “أن هذا الحادث يأتي “في الوقت الذي كان ينتظر فيه أن تمد الجهات المسؤولة بالدولة يد العون والمساعدة لمدينة درنة في حربها على ما يعرف بتنظيم الدولة”داعش” ، وحمل المجلس “الجهات ذات العلاقة والمسؤولة بالدولة الليبية مسؤولية ما حدث”، على حد تعبيره.

ونفى آمر غرفة عمليات سلاح الجو الليبي العقيد “محمد منفور”، اي علاقة لسلاح الجو بالضربات التي استهدفت مواقع في مدينة درنه .‎




شاهد الخبر في المصدر محيط

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com