http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

نجم: الغرب يسعى لوضع ليبيا تحت وصايته

ليبيا المستقبل 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أ ش أ: قال خالد نجم وزير الإعلام الليبي ورئيس هيئة الثقافة والإعلام، إن المساعدة في جمع ولم شمل الأطراف الليبية هو مسئولية على دول الجوار، وخاصة الشقيقة الكبرى مصر، والتي لها دور حيوي على المستوى الدولي للدفاع عن القضية الليبية. وأضاف الوزير الليبي - في حوار لوكالة أنباء الشرق الأوسط خلال زيارته للقاهرة - إن ليبيا تحتاج إلي مزيد من الدعم السياسي المباشر، من خلال رفع الصوت السياسي الليبي لدى مجلس الأمن والأمم المتحدة عبر مصر، للمطالبة برفع حظر التسليح عن الجيش الليبي، لكي يتمكن الجيش والقوات المساندة له من المواطنين من محاربة التنظيمات الإرهابية بقوة، مشيرا إلى نجاح قوات الجيش الليبي مؤخرا في طرد تنظيم داعش الإرهابي خارج مدينة بنغازي، لافتا إلى أن الغرب يسعى لتنفيذ أحد الخيارين: الأول هو أن تكون ليبيا تحت وصايته عبر سيطرة مباشرة، أو أن تكون مستنقعا لتدخلات خارجية أخرى من دول الجوار، بهدف محاولة تفتيت الكيان الليبي.



وأوضح نجم، أن العلاقات بين مصر وليبيا هي علاقات تاريخية ووطيدة بحكم البعد الجغرافي والعمق الإستراتيجي، فضلا عن العلاقات الاجتماعية وعلى رأسها علاقات المصاهرة، مشيرا إلى أن تاريخ العلاقات المشتركة بين البلدين تمتد لآلاف السنين، مستدلا بنماذج تاريخية، منها أن أحد الفراعنة تعود أصوله إلي ليبيا، حيث أن البلدين كانا في الأصل كيانا واحدا، وفصلتهما الحدود عبر الأزمنة المتعاقبة. وأشاد الوزير بمساعي مصر دائما نحو إطلاق كل قنوات التواصل من أجل حل الأزمة الليبية وعودة الاستقرار بشكل نهائي، خاصة أن ليبيا بمثابة عمق إستراتيجي للأمن القومى المصري، وتتكرس العلاقات المشتركة بين مصر وليبيا أكثر عندما تستقر الأمور في ليبيا، وتصبح دولة المؤسسات بعد أن تهدأ بها وتيرة الأعمال الإرهابية المسلحة.

وطالب الوزير، الأطراف الليبية المتنازعة بأن يستمعوا لبعضهم البعض بشكل أكثر فاعلية، موضحا أن خطر التفتت يهدد ليبيا بشكل مباشر، وهو ما قد ينتقل لدول الجوار في الشمال الأفريقي، مشيرا إلى أن وجود تنظيم داعش الإرهابي تسبب في انهيار العديد من مؤسسات الدولة. وشدد الوزير الليبي على ضرورة وجود خطاب اعلامي موحد من جانب الدول العربية كافة، بهدف مجابهة الفكر المتطرف ومعالجة الأوضاع السياسية بشكل أكثر حنكة، بعيدا عن الصراعات السياسية سواء كانت حزبية أو مناطقية أو حتى مصلحية بين أطراف الصراع المتنازعة بليبيا، خاصة أن ليبيا هي نقطة انطلاق للقضاء على الجماعات المتطرفة. ولفت وزير الإعلام الليبي إلى أن إعادة مجموعة من المختطفين المصريين، اعتقلتهم جماعات متطرفة مسلحة بليبيا بتنسيق مشترك مع الجيش الليبي، هو أحد أبرز ثمار التعاون بين مصر وليبيا، وهو بمثابة بادرة طيبة لإعطاء نوع من الارتياح والأمان لكل المواطنين الليبيين والمصريين المقيمين في ليبيا، وإيصال رسالة مفادها أن هناك قوات جيش ومؤسسة عسكرية منظمة من جانب مصر وليبيا تستطيعان أن تحققا الأمن والأمان لكل الرعايا في ليبيا.

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com