http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

حزب مصري: مجلس الأمن شريك في المؤامرة على ليبيا

بوابة افريقيا 0 تعليق 21 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد المهندس محمد صلاح زايد رئيس حزب النصر الصوفي، المصري، أن الغرب يتقدم الآن في مشروع تقسيم الشرق الأوسط، بعد أن نجح في نشر الفوضى الخلاقة، وباتت الحدود مفتوحة وأُخليت مناطق سكنية في دول عدة منها سوريا والعراق وليبيا.



وقال زايد، إن أبسط مثال على مشروع التقسيم، ما أثير مؤخرا عن تدخل أجنبي محتمل في الجارة ليبيا، وهو ما يهدد الحدود المصرية، ويجعلها منطقة حرب، إذا حاولت الجماعات الإرهابية الهروب إلى مصر.

وتساءل زايد: "لماذا رفض مجلس الأمن الدولي رفع الحظر عن تسليح الجيش الليبي الرسمي، في الوقت الذي يدعم فيه المجموعات المسلحة وداعش الإرهابي، وغيرها؟"، لافتا إلى أن مجلس الأمن شريك في المؤامرة على الدول العربية، وخاصة ليبيا، ويزكي مشروع التقسيم ونشر الفوضى في الوطن العربي.

وأشار رئيس حزب النصر الصوفي، إلى أن ما يدل على أن مجلس الأمن شريك في المؤامرة، الطلب الذي تقدمت به مصر والأردن وليبيا، لرفع الحظر عن تسليح الجيش الليبي، واعترضت عليه الدول الغربية ورفضته، وهو ما يؤكد أنهم لا يريدون القضاء على الجماعات المتطرفة و"داعش" الإرهابي.

وقال زايد، إن تدخل القوات العسكرية في ليبيا سينشر الفوضى ويعمل على نزوح الشعب الليبي والمصريين المقيمين في ليبيا إلى الحدود المصرية وعددهم بالملايين، وهو ما قد يؤدي إلى عواقب وخيمة.

وناشد رئيس حزب النصر الصوفي، رجال الإعلام، بتوضيح الصورة للشعب، وبيان ما يحدث من مؤامرات في الدول المجاورة بهدف اختراق مصر، لافتا إلى أن ذلك يتطلب الوقوف بجانب الجيش المصري وخلف القيادة السياسية، التي حمت الشعب في ثورتي 25 يناير و30 يونيو.

وناشد زايد، الشعب المصري، بإعلان رفضه لأي تدخل عسكري في ليبيا، من خلال تنظيم وقفات احتجاجية أمام سفارات الدول الغربية، تطالبهم بالانسحاب الفوري من الأراضي العربية، ووقف تسليح الجماعات الإرهابية في تلك الدول، ووقف دعم النظام العراقي والسوري.

وطالب رئيس حزب النصر الصوفي، جامعة الدول العربية، بالخروج عن صمتها، واتخاذ قرار برفض أي تدخل عسكري في الدول المجاورة، مشددا على أن البرلمان المصري عقد جلسة خاصة، لإعلان رفض مصر لأي تدخل في ليبيا، وبيان أن الشعب المصري لن يسمح لأحد بأن يزعزع أمنه أو يهدد استقراره.




شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com