http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

الحكومة التونسية: لن نشارك في حرب "أطلسية" جديدة بليبيا

محيط 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكدت الحكومة التونسية أنها أكملت استعداداتها العسكرية والأمنية والإنسانية الوقائية تحسبا لاندلاع حرب جديدة في ليبيا، كاشفا أن حكومة بلاده تتابع جهودها مع الموفد الأممي في ليبيا مارتن كوبلر ومع مختلف الأطراف الليبية والدولية المعنية بمستقبل السلام في ليبيا بهدف تجنب سيناريو دفع ليبيا والمنطقة إلى حرب جديدة سوف تكون لها مضاعفات سلبية على الشعب الليبي وعلى الدول المجاورة وعلى رأسها تونس.



وقال الناطق باسم الحكومة التونسية الوزير المختص بشؤون البرلمان خالد شوكت - في حديث لصحيفة “الشرق الأوسط” الدولية في طبعتها السعودية: “إنه في حالة تأكد سيناريو شن حرب أطلسية جديدة ضد “داعش” والإرهابيين في ليبيا فإن السلطات التونسية قررت أن لا تشارك فيها حتى وإن كانت تحت مسمى “الحرب الدولية ضد داعش”.

وأكد أنه بالرغم من أن تونس توشك على استكمال بناء جدار رملي عازل على حدودها مع ليبيا يمتد لنحو 200 كلم٬ فإن بلاده لن تعمد إلى إغلاق الحدود، وقال “سنرحب بكل الأشقاء الليبيين الذين قد تضطرهم ظروف الحرب إلى الفرار إلى بلدهم الثاني تونس”، فيما أكد أيضا وجود تهديدات إرهابية في ظل الأوضاع المضطربة على الحدود مع ليبيا والجزائر،

وقال: “نواجهها بجدية.. لكن خيارنا دوما هو تحقيق معادلة التوازن بين حقنا في حفظ الأمن بالاعتماد على جيشنا الوطني مع التمسك بخيار الدبلوماسية الناعمة والحيادية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول المجاورة”.

وأضاف شوكت إن تونس لا تعاني من مشاكل كارثية، مؤكدا أن الأوضاع تحت السيطرة٬ وأشار إلى وجود نحو 8 مليارات دولار جاهزة للاستثمار “مؤجلة” بسبب، ما وصفها، بالتعطيلات والاضطرابات، وبشأن الاستقالات في الحزب الحاكم٬ قال إن حزب الرئيس “نداء تونس” لن يموت..وإن الأزمة سيتم تجاوزها.




شاهد الخبر في المصدر محيط

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com