http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

ماذا قال رئيس البرلمان الأوروبي عن الوضع في ليبيا ؟

بوابة افريقيا 0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد مارتن شولتز، أمس الإثنين، أن استقرار ليبيا في مصلحة المغرب وأوروبا، في حين تثير الفوضى فيها حالة من القلق المتنامية لدى جارتها تونس.



وقال شولتز، أمام البرلمان التونسي، إن «الاستقرار في ليبيا في مصلحة كل المغرب وكل أوروبا»، مضيفا أن الاتحاد الأوروبي لديه «الهدف نفسه وهو قيام حكومة وحدة وطنية تتولى مهامها بدعم كامل من الشعب الليبي».

وأضاف، أن على الأوروبيين أن يدركوا كل «التبعات الاقتصادية والاجتماعية والأمنية لعدم الاستقرار في ليبيا على السلم المدني، والنمو الاقتصادي لديكم ولدى جيرانكم». وتزايدت الضغوط في الغرب وفي أفريقيا لتشكيل حكومة ليبية موحدة، حيث يخشى من تنامي نفوذ تنظيم «داعش» في ليبيا. 

وعبرت تونس مرارا عن قلقها من الفوضى السائدة في ليبيا، وأعلنت السلطات السبت أنها انتهت من بناء «منظومة حواجز» على مسافة 250 كلم من الحدود المشتركة البالغة 500 كلم، بهدف مكافحة تهريب السلاح وتصدير الإرهاب.

ورحب شولتز، الذي تستمر زيارته لتونس 3 أيام، بـ«المكتسبات الديمقراطية في الدستور الجديد» التونسي، مع التطرق إلى «المخاوف الاقتصادية والاجتماعية والأمنية في البلاد». ودعا النواب التونسيين إلى تطبيق البنود الدستورية الجديدة فيما يخص احترام «الحريات الفردية والإصلاح القضائي والإصلاح الإداري وتنقية الحياة السياسية».

وقال، إن «خيار الديمقراطية ودولة القانون لن يصبح دائما إلا عندما يشعر المواطنون بهذه الإصلاحات في حياتهم اليومية، ويرون الفرق بين ما قبل وما بعد ثورة 2011»، داعيا إلى عدم الوقوع في فخ «تغليب الأمن» في مواجهة الإرهاب. ويزور شولتز الثلاثاء منطقة سوسة التي شهدت في يونيو/ حزيران، اعتداء تبناه تنظيم «داعش»، وأوقع 38 قتيلا بين السياح بينهم 30 بريطانيا.




شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com