http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

الحكومة الموقتة: الجيش بريء من غارة درنة والزج به خطر على مسيرة التوافق

الوسط 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

نفت الحكومة الموقتة أي علاقة لأي جهة تابعة للجيش بتنفيذ الغارة الجوية التي تعرضت لها مدينة درنة، وأسفرت عن مقتل عدد من المدنيين، فيما حذرت من الزج باسم المؤسسات الشرعية في مثل هذه الأحداث وخطر ذلك على مسيرة التوافق.



وشنت طائرات حربية مجهولة فجر اليوم الأحد، غارات جوية استهدفت مواقع في مدينة درنة شرق البلاد، مما أسفر عن سقوط أربعة قتلى بينهم سيدة وطفل، وألحق خسائر مادية فادحة في المنازل القريبة من المواقع المستهدفة.

وقال بيان للحكومة، نُشر بصفحتها الرسمية على «فيسبوك» أمس، إن «في الوقت الذي تستنكر فيه الحكومة الليبية هذا العمل فإنها ومن خلال تواصلها طيلة اليوميين الماضيين مع الجهات المختصة التابعة للجيش تأكد لها عدم قيام سلاح الجو أو أي جهة تابعة للجيش بتنفيذ هذه الغارة الجوية»، وأضاف أنه جاري التحقق من الجهة التي أقدمت على هذا العمل المرفوض من قبل الحكومة.

وأضاف البيان أن الهدف من وراء هذا «العمل المدان» هو خلط الأوراق و«الزج بالمؤسسات الشرعية وعلى رأسها مؤسسة الجيش» في الصراعات السياسية». كما حذر من «خطورة هذا العمل وما قد ينتج عنه من تداعيات سلبية على مسيرة التوافق الوطني التي نسعى عليها جميعًا لتحقيقها لإخراج ليبيا من الأوضاع المتردية التي تمر بها».

وكان آمر غرفة عمليات سلاح الجو وآمر قاعدة بنينا الجوية، العقيد محمد منفور، نفى أي علاقة للغرفة بالغارات الجوية المجهولة التي استهدفت مواقع في مدينة درنة شرق البلاد فجر أول من أمس الأحد.

بيان الحكومة الموقتة




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com