http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

السفير البريطاني لدى ليبيا يتهم المصرف المركزي بطرابلس بتمويل المليشيات المسلحة

وال البيضاء 0 تعليق 54 ارسل لصديق نسخة للطباعة

لندن 9 فبراير 2016 (وال) – وجه السفير البريطاني لدى ليبيا بيتر ميليت اتهاما لمصرف ليبيا المركزي بالعاصمة طرابلس والتابع للمؤتمر المنتهية ولايته وحكومته غير المعترف بها دوليا، بتمويله الحرب الأهلية من خلال استمراره في دفع الرواتب لكل الميليشيات المتنافسة، حسب قوله.



وأضاف ميليت، في تصريحات أمام مجلس اللوردات البريطاني أمس الاثنين، أنه منذ الإطاحة بنظام معمر القذافي، قبل 5 سنوات، دخلت البلاد في حالة الانهيار بسبب القتال بين الفصائل المسلحة المختلفة، التي مازال عناصرها يتقاضون رواتبهم من الدولة.

وأشار ميليت إلى أن أعداد المسلحين تضاعفت منذ نهاية الحرب الأهلية، وذلك بسبب سياسة المصرف المركزي، التي بدأت بعد تهديدات من قبل المسلحين لوزير المالية إثر توقيفه عند أحد الحواجز المسلحة والطلب منه بالموافقة على صرف صكوك مالية، معتبرين أن الطريقة السهلة للقيام بالأمور بكل بساطة هي “الدفع للميليشيات”.

وشدد على أنه بسبب هذه المليشيات، فإن ليبيا دولة “لا تطاق” الآن، حيث ترزح منذ عامين في فوضى السلاح والقتال بين أفراد الميليشيات، التي ترافقت مع ظهور تنظيم داعش، الذي زاد من الفوضى في البلاد.

وأوضح ميليت أن زيادة أعداد المسلحين تشكل تحديا حقيقيا لحكومة الوحدة في ليبيا، التي ستعتمد على الميليشيات في طرابلس من أجل توفير الحماية لوزرائها والامتناع عن مهاجمتها، منوها إلى أنه من أجل استمرار الحماية للحكومة، فإنه لا بد من استمرار دفع الأموال لهذه الميليشيات، مبينا أن الميليشيات التي ترفض توفير الحماية للحكومة فإنها لن تحصل على المال.

وأضاف السفير البريطاني أن ليبيا ستنهار إذا لم تطلب الحكومة الجديدة مساعدة عسكرية خارجية، موضحا أن الدول الغربية غير مستعدة لمواجهة تنظيم داعش الإرهابي في ليبيا من دون دعم من الحكومة الليبية.

يشار إلى أن أعداد المسلحين في ليبيا قد ارتفعت إلى قرابة 140 ألف مسلح، بعد انتهاء الانتفاضة على نظام معمر القذافي في 2011. (لندن – وال) ع ز \ أز




شاهد الخبر في المصدر وال البيضاء

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com