http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

بعد خمس سنوات، هل انتهي حلم الربيع العربي؟

bbc 0 تعليق 13 ارسل لصديق نسخة للطباعة
Image caption هل تحلم بتجربة ربيع عربي جديد في المستقبل؟

استبشرت جماهير الشعوب العربية بثورات الربيع العربي التي أطلقها الشباب، وطالبوا فيها بالعيش والحرية والكرامة الإنسانية. فكانت بدايتها في تونس ثم امتدت إلى مصر ثم اليمن فليبيا وسوريا.



وعلَّق كثيرون آمالاً على "الربيع العربي"، وتطلعوا الى أن يجلب معه حكومات جديدة من شأنها تحقيق الإصلاح السياسي الذي يحقق مشاركة حقيقية في السلطة، والعدالة الاجتماعية التي تضمن توزيعا عادلا للثروة يخرجهم من دائرة الفقر والبطالة. ورفع ملايين من الشباب العربي الشعار الشهير "الشعب يريد إسقاط النظام" في عدة دول عربية، في احتجاجات وتظاهرات اندلعت عام 2011 سعيا لتغيير نظم الحكم التي تتحمل مسؤولية الأوضاع القاسية التي وصلت إليها بلادهم.

بيد أن الواقع حمل معه حروباً وأعمال عنف وقمعاً أشد للذين تجرؤوا على رفع أصواتهم من أجل مجتمع أكثر عدلاً وحرية وانفتاحاً. ورويدا رويدا تحولت النشوة التي رافقت تلك الاحتجاجات في الشوارع والساحات إلى خيبة أمل. وأنقلبت صورة المظاهرات والشعارات الى صراع مسلح يطحن الجميع، كما حدث في سورية وليبيا واليمن.

مجلة "ذي إيكونومست" البريطانية حللت الوضع العربي بعد خمس سنوات على انطلاق الثورات، وقالت إن حال العرب صار أسوأ، لكن الشعوب فهمت محنتها بشكل أفضل، وعموما تبقى الصورة الآن مخيبة للآمال إلى حد كبير.

مرت خمس سنوات على مجريات الربيع العربي، ربما تبدو هذه المدة الزمنية غير كافية في تقييم الثورات. ولكن تعالوا اليوم نفتح كشف حساب لهذا الحدث الاستثنائي.

برأيك:

هل تحققت أحلام محمد البوعزيزي والشباب العربي في تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا؟

لماذا تستمر معاناة الشباب العربي من البطالة وتضخم الأسعار وانعدام العدالة الاجتماعية والمساواة؟

هل هناك بلد نجحت فيه الثورة، وأصبحت أوضاع الناس فيه أفضل مما كانت عليه قبل خمس سنوات؟

هل يمكن أن نقول إن "الدول العميقة" اجهضت الربيع العربي؟

هل يمكن تحديد نقاط مشتركة أفشلت الثورات في دول الربيع العربي؟

هل تحلم بتجربة ربيع عربي جديد في المستقبل؟




شاهد الخبر في المصدر bbc

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com