http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

«الأمراض السارية» تدق ناقوس الخطر في بنغازي

الوسط 0 تعليق 95 ارسل لصديق نسخة للطباعة

حذر أطباء و اخصائيين في قسم الأمراض السارية بمدينة بنغازي من تجاهل المسؤولين في قطاع الصحة بأهمية القسم و ما يعانيه في الفترة الحالية من نقص في الإمكانيات الإدارية و العلاجية.



و قال رئيس قسم الأمراض السارية بمستشفى الجمهورية بنغازي الدكتور محمد بوشعالة العربي لـ«بوابة الوسط» إن الأمراض السارية و المعدية من الأمراض المستجدة و هي أمراض قابلة للإصحاح أي من الممكن أن يتم علاجها و تتطلب إمكانيات إدارية و مبنى مناسب بما فيها وسائل الدعم النفسي و الاجتماعي و المالي و العلاجي.

وأضاف العربي أن الإمكانيات جميعها تساعد كمتخصصين في تشخيص وعلاج الأمراض السارية في احتواءها و منع انتشارها بالطرق الصحيحة لأن الأمراض السارية هي التي تعكس صورة الصحة العامة في المجتمعات بالإضافة إلى وجود ظواهر يجب التعامل معها و هي تحتاج برنامج بلاغات مبكرة و احتواء مبكر.

وأشار العربي إلى أن مستشفى الجمهورية كان فيه قسم مستقل و يحوي إيواء و عيادات و صيدلية و أدوية متوفرة و أجهزة تؤدي الغرض و لكنهم الآن متواجدين داخل عيادة شهداء السلاوي (11 يوليو سابقا) و هي عيادة صغيرة جدا داخل مكتب واحد يضم الكشف على المرضى و الصيدلية داخل دولاب من الصاج و لا يوجد خصوصية في الكشف على المرضى لضيق المكان.

وأكد العربي بأنهم توجهوا بخطابات لجميع المسؤولين في قطاع الصحة من وزارة الصحة و بلدية بنغازي لتدارك الوضع الصعب الذي يمر به أطباء و تمريض قسم الأمراض السارية، ورغم ذلك مازال الوضع على ما هو عليه و لم يصلو إلى حلول ، والمشكلة التي طفت على السطح الآن هي النقص في الأدوية مثل أدوية الوباء الكبدي C و التحاليل أيضا غير متوفرة ونقص في أدوية علاج مرض المناعة المكتسبة الأيدز.

وهذه الأدوية أسعارها مرتفعة في الصيدليات الخاصة، وأن المرضى باتوا في أوضاع صعبة و البعض منهم بات عاجزاً على شراءها بعد أن كانت تعطى مجاناً من القسم خاصة وأن طريقة العلاج عندنا لها آلية ممتازة في السابق فعند تقييم الحالة المرضية مثل التهاب الفيروس البائي أو الجيمي أو الأيدز لدينا متخصصين يقومون بالتقييم المبدئي و التحاليل اللازمة و مع بداية صرف العلاج يتم حجز كمية الدواء كاملة طوال فترة العلاج و قد تصل فترة العلاج في أحد الأمراض إلى سنة يحفظ العلاج في صيدلية القسم مرقمة و مسجلة و قد كان في السابق متوفراً و الآن نشهد شحاً كبيراً في صيدلية القسم بعد انقطاع وصوله من الإمداد الطبي سواء من بنغازي أو من طرابلس وآخر كمية وصلت إلينا في شهر أبريل من العام الماضي من الإمداد الطبي طرابلس.

وختم العربي حديثه بالقول القسم كان يوفر العلاج لمرضى من بنغازي و غيرها من المدن و بعد الأحداث الأخيرة و انتقال القسم من مستشفى الجمهورية فقدنا الكثير من المرضى الذين لديهم ملفات في القسم و كانوا يترددون بانتظام لتلقي النصيحة و العلاج ، مشيراً إلى إنهم يسعون إلى تأسيس جمعية أهلية خيرية لتجميع أموال من أهل الخير تعطى للمرضى حتى يستطيعوا شراء الأدوية.




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com