http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

انتشار قوة محايدة في أوباري

اجواء 0 تعليق 24 ارسل لصديق نسخة للطباعة
مدينة أوباري 2 أجواء نت : خاص 11 فبراير 2016 - 00:04

تسلمت الكتيبة 456 مشاة بالحساونة بوصفها قوة محايدة٬ عددا من نقاط التماس بين مسلحي التبو والطوارق في مدينة أوباري، تنفيذا لبنود اتفاق الدوحة.



وأضاف عضو اللجنة الإعلامية بالكتيبة محمود التامزوي لأجواء نت، أن من أبرز المناطق التي انتشرت فيها الكتيبة: مديرية أمن المدينة٬ وعمارات الضمان٬ والمجمع الإداري٬ ومبنيي الرقابة الإدارية والأرصاد الجوية.

وأشار التامزوي إلى أن القوة المحايدة أزالت السواتر الترابية من الطرق بالمدينة، وأخلت المباني السكنية من القناصة والمسلحين، مضيفا أن الكتيبة سحبت الأسلحة الثقيلة من شوارع المدينة بحضور أعيان من قبائل التبو والطوارق والحساونة.

وفي السياق نفسه، أشادت الحكومة المؤقتة، في بيان لها أمس الأربعاء٬ بتوصل مسلحي التبو والطوارق إلى وقف نهائي لإطلاق النار في مدينة أوباري، ودعت الحكومة الكتيبة المكونة من قبيلة الحساونة٬ إلى تعزيز وجودها وانتشارها في أوباري؛ تحسباً لأي اختراقات قد تحدث مستقبلاً، وتعهدت بتوفير "كل الإمكانيات للحفاظ على تماسك النسيج الاجتماعي في المنطقة الجنوبية".

وكان أعيان من التبو والطوارق وقعوا في نوفمبر الماضي٬ اتفاقا في العاصمة القطرية الدوحة٬ يقضي بوقف الاقتتال في أوباري٬ وانسحاب مسلحي التبو والطوارق منها٬ وتسليمها لقوة محايدة من قبيلة الحساونة.

وتشهد بلدية أوباري منذ منتصف سبتمبر من عام 2013 ٬ مواجهات مسلحة متقطعة بين قبيلتي التبو والطوارق، راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى٬ وتسببت في نزوح أغلب العائلات من المدينة.

 

شارك هذا الخبرانشر الخبر عبر شبكات التواصل الاجتماعي



شاهد الخبر في المصدر اجواء

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com