http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

العقيد "أدريس مادي" يتحدّث لبوابة أفريقيا الإخبارية

بوابة افريقيا 0 تعليق 38 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تحدث في لقاء خاص العقيد أدريس مادي آمر غرفة عمليات المنطقة الغربية لبوابة أفريقيا الإخبارية اليوم الخميس، عن الجوانب الأمنية فيما يتعلق بقوات الجيش في غرب ليبيا، وعن المشاركة فى تأمين الحكومة المقبلة، بالاضافة عن سبب توقف عمليات العسكرية ضد الجماعات الخارجة عن القانون او ما توصف بالارهابية فى غرب البلاد.



السؤال : ماهي أسباب توقف العمليات العسكرية في غرب ليبيا وملاحقة الجماعات الخارجة عن القانون والإرهابية ؟

الإجابة : لقد توقفت العمليات العسكرية في المنطقة الغربية بعد كسر شوكة فجر ليبيا ودخول المناطق الساندة للحراك العسكري التابع للمؤتمر ودخول مدن الغرب الليبي في المصالحة والتهدئة وكنا ساندين لهذا العمل لكي لاتدخل المنطقة في حرب أهلية ويكون الدمار في البنية التحتية كبير .

السؤال : هل هناك خطة من غرفة عمليات طرابلس لبسط سيطرتها علي كامل المناطق والمدن ؟

الإجابة : نعم لدي غرفة عمليات طرابلس خطة كاملة لتأمين العاصمة والغرب الليبي وتشتغل علي هذا الأساس بل ولدينا أفكار وخطط لإعادة تفعيل وحدات القوات المسلحة.

السؤال :  ماهي الأسباب الحقيقية وراء عدم التحرك العسكري ؟

الإجابة : عدم السماح للرجوع للمربع الاول وتكرار مشهد 2011 وعودة سيطرة المجموعات المسلحة علي العاصمة والمشهد ولكن فضلنا ان نعيد ترتيب صفوفنا وجمع العسكريين ومحاولة دعمهم لاستلام المهام من التشكيلات المسلحة المدنية وهذا هو الخيار الأسلم .

السؤال : هل ستكون قيادة المنطقة الغربية جزء من الترتيبات الأمنية لحماية الحكومة المقبلة ؟

الإجابة : لدينا أعضاء في لجنة الترتيبات الأمنية ونحن نقاتل من اجل اتخاد الإجراءات الصحيحة لتمكين المؤسسة العسكرية من استلام زمام الأمور .

السؤال : هل تم مناقشتكم فيما يجري من استعدادات لحمايتها من قبل لجنة الترتيبات الأمنية ؟

الإجابة : نعم لقد أرسلنا تصورنا في خطة مكتوبة لمناقشتها واتخاذ مايلزم من إجراءات في الإطار العسكري المطلوب ،،نحن سوف نثق في اي جسم عسكري حقيقي علي سلامة العاصمة ومدن ليبيا وأمنها.

السؤال : هناك عناصر في لجنة الترتيبات الأمنية تابعين لفجر ليبيا هل ستتفقون معهم فيما يجري ؟

الإجابة : نعم ونحن نتفق مع كل من يؤيد المؤسسة العسكرية ودعمها واستلامها لمهام التأمين ونختلف مع غيره ولو لم يكن من فجر ليبيا.




شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com