http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

نقاش حول الأبعاد الاجتماعية لظاهرة الحرابة بسبها

اجواء 0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة
ندوة علمية حول ظاهرة الحرابة بسبها أجواء نت : خاص 13 فبراير 2016 - 16:38

 



نظمت منارة الحضيري العلمية بسبها، صباح اليوم، جلسة حوار حول ظاهرة الحرابة ودور الخطاب الديني في معالجتها ومحاربتها، بالتعاون مع كلية الدراسات الإسلامية بالجامعة الأسمرية.

وشارك في الجلسة عدد من أعضاء هيئة التدريس بجامعة سبها، وخطباء ووعاظ ودعاة من مساجد مختلفة في المدينة، وعرضت في الجلسة أوراق بحثية عدة تدرس الظاهرة ومسبباتها وطرق علاجها.

وقال محمد تاج الدين رئيس قسم الشؤون الإدارية والخدمات بكلية الدراسات الإسلامية بسبها لأجواء نت: إن معالجة ظاهرة الحرابة تبدأ بفهم الدوافع والبيئة الاجتماعية التي يعيشها من يقوم بها، وذلك عن طريق دراسات يعدها الأكاديميون والمهتمون بهذه الفئة.

وعن الورقة البحثية التي قدمها في الجلسة، ذكر الباحث وعضو هيئة التدريس بجامعة سبها محمد الأسمر٬ أنه حاول من خلالها دراسة دور التفكك الأسري وتدني المستوى المعيشي والتعليمي في اتجاه بعض الشباب لممارسة الحرابة.

وأكد الأسمر لأجواء نت٬ أن وجود أسر لا تنعم بوضع معيشي جيد تسبب في ضعف الوازع الديني لدى أبنائها، ما ساعد على ارتفاع نسبة الحرابة لكونها طريقة سهلة للحصول على المال، ونبه الأسمر إلى ضرورة تفعيل الخطاب الديني ودوره في توعية الشباب.

دورٌ أكّد على أهميته خطيب مسجد أبوبكر الصديق بحي سكرة محمد مختار الحضيري، الذي أضاف لأجواء نت، أن خطب الجمعة يجب أن تكون ذات خطاب مباشر وصريح فيما يخص الحرابة، داعيا إلى التركيز على مفهوم طلب الرزق الحلال وعدم إيذاء الغير.

وأقيمت الجلسة الحوارية حول الحرابة في سبها٬ ضمن مناشط الموسم الثقافي لكلية الدراسات الإسلامية بسبها ومنارة الحضيري العلمية، الذي انطلق في العاشر من يناير الماضي.

 

شارك هذا الخبرانشر الخبر عبر شبكات التواصل الاجتماعي



شاهد الخبر في المصدر اجواء




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com