http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

خطط تونسية استباقية لمواجهة التطورات الليبية

عين ليبيا 0 تعليق 47 ارسل لصديق نسخة للطباعة



 

وكالة ليبيا الرقمية

وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي يقدم خطة استباقية شاملة لرئيس الحكومة الحبيب الصيد، للتعامل مع تطورات الوضع الليبي وانعكاساته على تونس في حالة التدخل ضد الإرهاب.

قال الجهيناوي، في مقابلة صحفية -السبت- بمكتبه بتونس وهو يستعد للسفر للجزائر، “إن الحكومة التونسية، وضعت كل الترتيبات في حالة اندلاع حرب في ليبيا”. مشيرا إلى “أنه تم تشكيل لجنة وطنية، تحت إشراف وزارة الخارجية”. وأوضح أن هذه اللجنة تناولت بالدرس انعكاسات تفجر الوضع في طرابلس، لا على تونس فقط، بل على كامل المنطقة المغاربية، وقد انتهت هذه اللجنة إلى وضع “خطة طوارئ” في حالة حصول المكروه. وأنه بالتالي لا داعي لما سمّاه بحالة الهلع التي بدأنا نلاحظها، وكأن الحرب على الأبواب. وأضاف أن حصول حرب في ليبيا ستكون له تداعيات سلبية على استقرار تونس والمنطقة ككل. ولمزيد التنسيق إقليميا وعربيا، أكد الجهيناوي أن يؤدي بداية من اليوم زيارة للجزائر، كما سيزور قريبا المغرب.

موقف تونس التدخل العسكري بليبيا

وكشف الوزير التونسي عن أن الوضع في ليبيا سيتصدر اللقاءات التي سيجريها بداية من اليوم السبت مع المسئولين في الجزائر، مشدداً على أن التنسيق بين البلدين متقدم جدا حول هذا الملف الأمني الخطير، موضحاً أن هناك تطابقاً في وجهات النظر في ما يتصل بالطريقة المثلى لتسوية الأزمة الليبية. كما نفى وزير الخارجية التونسي، صحة ما يروج عن وجود “سوء تفاهم” بين تونس والجزائر، مشيرا إلى أن الجزائر قدمت ولا تزال دعما كبيرا لتونس سواء في الجانب الأمني أو المالي أيضا. وفي ذات السياق قال الجهيناوي، إن كلاً من تونس والجزائر، تتمسكان بموقف مبدئي رافض للتدخل العسكري الخارجي في ليبيا. والعاصمتان تعتبران وبصفة مبدئية، أن التسوية السياسية ممكنة جدا، وليست مستحيلة برغم اتساع هوة الخلافات بين الأطراف المتصارع في طرابلس.

قرار الحرب ليس نهائيا

ويرى الجهيناوي، أن على المجتمع الدولي تكريس كل جهوده من أجل الوصول إلى حل سياسي، يجنب ليبيا والمنطقة هزات ستكون كارثية في حالة حصولها، وهو ما تعمل دول المنطقة على تفاديه، من خلال دعم المسار السياسي الحالي، والمتمثل في الوصول إلى إعلان حكومة السراج، والتسريع بانتقالها لطرابلس، حتى تكون الممثل الشرعي للدولة الليبية، وطرف تتعامل معه كل بقية دول العالم. من جهة أخرى، قال خميس الجهيناوي – بلهجة ثقة- إنه يستبعد حصول عمل عسكري في المنظور القريب، مشيرا إلى أن الحديث عن سيناريو حصول تدخل عسكري في طرابلس، لا يعني أن طبول الحرب بدأت تدق، وأن هناك تسليماً أو قراراً تم اتخاذه في هذا الشأن. وكشف في هذا الإطار، عن وجود مفاوضات تجريها تونس مع الدول الفاعلة والمعنية بالتدخل العسكري، من أجل تقريب وجهات النظر، والعمل خاصة على التسريع بإعلان حكومة السراج، التي ذكر أنها مازالت تواجه صعوبات، وفق تعبيره.

تونس اختارت الحياد الإيجابي

ودافع الجهيناوي عن سياسة بلاده تجاه ليبيا، مبرزا أن خيار “الحياد الايجابي” الذي اختارته تونس، سيمكن الدبلوماسية التونسية من ورقات إيجابية في علاقة بكل الأطراف المتصارعة. وتابع أن تونس وضعت وتضع كل التسهيلات السياسية واللوجستية على ذمة الليبيين، موضحا أن اختيار الذهاب إلى المغرب، مرده أساسا الابتعاد عن الضغط في تونس، بحكم تواجد الآلاف من الليبيين في تونس، وهو ما قد يمثل عنصر “تشويش” على المتفاوضين. كما شدد الجهيناوي، على أن بلاده على تواصل مع كل المؤثرين في المشهد الليبي، خاصة ممثلي النسيج المجتمعي الليبي، من شخصيات وطنية ورموز قبلية وعشائرية، التي لها دور كبير ومؤثر في نحت الوضع الليبي الآن وفي المستقبل، وبالتالي لا يمكن أبدا تجاوزها لضمان تسوية مقبولة من الجميع.




شاهد الخبر في المصدر عين ليبيا

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com