http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

غرفة الأخبار: ليبيا ومؤتمر الأمن في ميونيخ

ليبيا المستقبل 0 تعليق 81 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قناة ليبيا (غرفة الأخبار.. السبت 13 فبراير 2016): متابعة اخبارية تحليلية، موضوعها "ليبيا ومؤتمر الأمن في ميونيخ". بمشاركة:  د. ايمن سيف النصر "عضو مجلس النواب"، فرج زيدان "حقوقي وناشط سياسي"، محمد بن موسى "المحلل السياسي"، حسين الكوني "رئيس المجلس الاجتماعي لقبائل الطوارق في ليبيا".





أبرز ما ورد على لسان الضيوف:

د. ايمن سيف النصر: مؤتمر ميونخ هذا العام معني بمنقطة الشرق الاوسط والقضية الليبية.. كان الحديث في مؤتمر ميونخ منصب على اهمية تشكيل حكومة الوفاق الوطني ومنحها الثقة.. تحدث الرئيس صالح عن رغبتنا في مجلس النواب مهما اختلفت مرجعيات النواب في الوصول الى حكومة الوفاق لتحقق التطلعات.. نريد حكومة تستطيع ان تُحصل كل تلك المعونات الدولية التي وعدت بها دول كثيرة في مؤتمر ميونخ وتحولها الى مساعدات على الارض.. نحن نتوقع ان تحدث الخلافات في المجلس الرئاسي على مستوى تصعيد عالي لكن في النهاية هؤلاء ليبيون ويدركون ان اتفاقهم سيحل ازمة بلدهم.. النية المبيتة لدى السواد الاعظم من النواب هي قبول حكومة الوفاق ومنحها الثقة لان الجميع الان تحت ضغط شعبي.. الخلافات في المجلس الرئاسي ستحل في المستقبل ولن تكون بمثابة المعوقات لعمل حكومة الوفاق.. الضغط الدولي الان يتناغم مع المطالب الشعبية في ليبيا بما يتعلق بالحكومة.. اذا نجح المجلس الرئاسي في تشكيل الحكومة لا اعتقد انه سيفشل في ادارة الملفات الاقل خطورة.. نوجه للزملاء النواب نداء بضرورة ان يكونوا موجودين في طبرق لاتخاذ القرار المصيري بخصوص حكومة الوفاق و الذي تعتمد عليه البلاد.

فرج زيدان: اطراف الحوار ما زالت مستمرة بلغة الصراع والمغالبة.. هناك اطراف داخل المجلس الرئاسي يتكلمون عن الوفاق وما زالوا يصفون الارهابيين في بنغازي بالثوار وما زالوا يدافعون عن اعمالهم الارهابية.. الاشكالية ليست في نصوص الاتفاق او في وقائع معينة بل الاشكالية في الاشخاص.. اذا نجح المجلس الرئاسي في تشكيل الحكومة المصغرة وحصولها على الثقة لا اعتقد ان الشخصيات المتواجدة تستطيع ان تقود البلاد الى بر الامان.. بعد انتهاء المدة الممنوحة للمجلس الرئاسي من مجلس النواب دون تشكيل حكومة ونيلها الثقة يتم اختيار رئيس مجلس رئاسي جديد.. كيف سيعمل المجلس الرئاسي على مكافحة الارهاب واعضائه يختلفون على تحديد من هم الارهابيين.

محمد بن موسى: المواطنون داخل البلاد يعانون الامرين بسبب وجود جماعات متطرفة كداعش في ليبيا.. الارهاب الان يعيث في ليبيا فساد ويهدد كل ليبيا.. المجتمع الدولي يحاول الضغط ليوجد حكومة شرعية في ليبيا.. الخطر يحدق في الليبيين والعالم اجمع بسبب وجود هذه الجماعات واستغرب من المشككين بوجودها.. مسألة الاجماع في المجلس الرئاسي من المتوقع عدم الوصول اليها.

حسين الكوني: بعد مرور اكثر من عام وبعد بذل جهود كثير في سبيل تحقيق الامن في منطقة اوباري تكللت هذه الجهود بالمصالحة بين الطوارق والتبو.. القوات المحايدة وصلت الى اوباري لتحقيق المصالحة بين الطوارق والتبو وتطبيقها على ارض الواقع.. المصالحة في اوباري تعتبر بداية المصالحة في المنطقة الغربية.. القوات المحايدة المنتشرة في اوباري عبارة عن وحدات من منطقة قبائل الحساونة من فزان.. نتوجه بالشكر والتقدير للاخوة التبو على مجهوداتهم في سبيل تحقيق المصالحة.
 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com