http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

السيسي: مساعدة الجيش الليبي أفضل من اللجوء لـ"الناتو"

بوابة افريقيا 0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة

 قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إنه «لا يمكن التدخل عسكرياً في ليبيا طالما لم نفحص كل الحلول الممكنة» مشددًا على أن الوضع الفوضوي في ليبيا ممتد ومستمر. وأضاف السيسي، خلال حوار حصري أجرته مجلة «جون أفريك» الفرنسية، المختصة بالشؤون الافريقية بمناسبة قرب انعقاد منتدى الاستثمار في إفريقيا بمدينة شرم الشيخ يومي 20 و21 فبراير الجاري، وذلك في عددها الصادر اليوم الاثنين والتي حمل غلافها صورة للرئيس السيسي تحت عَنوان "مصير العالم يحسم في مصر"، حيث تناول الرئيس العديد من القضايا ومنه قضايا الاٍرهاب والأوضاع في ليبيا وسوريا. أن «مصر فعلت ما يجب لمنع المقاتلين المتطرفين من سوريا والعراق لدخول ليبيا»، وأنه يجب الوصول لحلول لتجفيف منابع تمويل ودعم الإرهاب.



وأكد أن مصر تستعيد علاقتها مع جوارها، وبما هو في مصلحة شركائها الأفارقة، وتمتلك كفاءات يمكن الاستفادة منها لتنمية القارة في قطاعات مهمة كالبنية التحتية والتعليم والصحة. وحول دور مصر في مجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي الذي تتمتع مصر بعضويته لمدة ثلاثة أعوام، قال الرئيس السيسي إن العديد من البلدان حولنا والعديد من الشعوب تقع ضحية للتطرف والإرهاب الذي يمتد من مالي إلى الصومال ومن نيجيريا إلى ليبيا.. مؤكدا أن مصر ستكثف التعاون مع شركائها للتعامل مع هذه الظاهرة، لافتا في الوقت ذاته إلى أن الأمر يحتاج إلى جهود دولية أوسع ووضع إستراتيجية شاملة لمكافحة هذه الآفة.

وعما إذا كانت مصر تطالب بتدخل حلف الأطلسي ضد موقع داعش في ليبيا، قال الرئيس السيسي إنه كلما استمرت الفوضى في ليبيا، كلما ازدادت المشكلات وازدادت حلولها تعقيدا.. لافتا إلى أن الأوضاع ستتدهور أينما استقر التطرّف ولم يتم محاربته بفاعلية. وتابع قائلا: "عندي عدة تساؤلات حول ليبيا .. لماذا نلجأ إلى حلف الأطلسي دون محاولة بحث كل الحلول الداخلية في هذا البلد؟ هل تم مساعدة الجيش الوطني الليبي؟ هل تم رفع الحظر على الأسلحة حتى يمتلك هذا الجيش الوسائل لاستعادة سلطة الدولة: فالإجابة لا.. لقد قلت منذ عامين إنه يجب مساعدة الجيش الليبي.. ولو كنّا فعلنا ذلك لكان الوضع اليوم مختلفا".

وحول الدعوة التي وجهها وزير الدفاع الفرنسي جون ايف لودريان- في حوار أجراه مع "جون افريك في نهاية 2015"- إلى مصر والجزائر بالاضطلاع بمسؤولياتهما في ليبيا، أي بمعنى آخر التدخل ضد داعش وهل مصر مستعدة لذلك؟ قال الرئيس السيسي: "إجابتي على ذلك بسيطة..هل فعلنا اللازم لمنع المقاتلين المتطرفين في سوريا والعراق من الانتقال الآن إلى ليبيا وغدا إلى أبعد من ذلك؟ ما الذي يتم فعله لتجفيف منابع تمويل وتزويد الإرهابيين بالسلاح؟ فهل مجلس الأمن سيصدر قرارا في هذا الشأن؟ إذا التزمنا بشكل حقيقي بهذه النقاط، فالوضع سيتحسن".

وتابع الرئيس "فنحن ننتظر إجابات على هذه التساؤلات.. ولا يمكننا التدخل في ليبيا طالما لم يتم بحث كل الحلول وبدون أن يكون الليبيون أبدوا بوضوح الرغبة في ذلك". وعما إذا كان الجيش الوطني في نظر الرئيس السيسي هو جيش الجنرال خليفة حفتر، وعما إذا كانت الحكومة الشرعية الوحيدة هي حكومة "طبرق"، أجاب الرئيس السيسي: "بالطبع".. وأشار الرئيس إلى أن المصالحة فى ليبيا هى مسألة داخلية. وحول ما إذا كان يرى أن حلف الأطلسي لم ينه عمله في ليبيا بعد إسقاط القذافي، أجاب الرئيس السيسي: "بالطبع بعد تدخل قوات الناتو، ترك الشعب الليبي بمفرده وأصبح رهينة للجماعات المسلحة والمتطرفين. فكان يجب العمل على استعادة مؤسسات الدولة، ومصادرة الأسلحة ودعم الجيش. ولم يتم فعل أي شيء من ذلك".




شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com