http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

«الأمم المتحدة» تناشد الإمارات الإفراج عن ليبيين «محتجزين لديها منذ 2014»

الوسط 0 تعليق 37 ارسل لصديق نسخة للطباعة

ناشد خبراء في الأمم المتحدة بمجال حقوق الإنسان، دولة الإمارات، الإفراج عن خمسة أشخاص ليبيين محتجزين لديها منذ أغسطس 2014 «بشكل تعسفي».



ومثُل اثنان منهم أمام المحكمة في أواخر العام 2015، بينما قدمت لائحة اتهام ضد الثلاثة الآخرين الشهر الماضي، وتضمنت لائحة الاتهام تمويل منظمات إرهابية والتعامل معها، بحسب «بي بي سي».

وقال خبراء الأمم المتحدة إن هناك أدلة موثقة على تعرض الرجال المحتجزين للتعذيب وإجبارهم على توقيع اعترافات، مضيفين أن معظم الرجال يعانون مشاكل صحية بسبب سوء المعاملة وغياب الرعاية الطبية، معلنين هوية الأشخاص، وهم سالم العرضي، وهو مواطن ليبي كندي، وكمال أحمد الدرات وابنه محمد، وكلاهما أميركي الجنسية، وعبد الرجب ناصف ومعاذ الهاشمي وكلاهما ليبي، بحسب «بي بي سي».

وعقب اعتقالهم، احتجز الخمسة بمعزل عن العالم الخارجي في مواقع احتجاز سرية وقيد الحبس الانفرادي لفترات طويلة، بحسب تقارير.

اتُهم «العرضي» وكمال الدرات وابنه محمد في 18 يناير بتمويل منظمات إرهابية ودعمها والتعاون معها، غير أن الأمم المتحدة أعربت عن مخاوف من أن الاتهامات وُجّهت إليهم بموجب قانون لم يكن قد تم إقراره حين اعتقلوا.

وفي وقت سابق من الشهر، قالت منظمة «هيومن رايتس ووتش» إنهم ينفون التهم المنسوبة إليهم ويقولون إنهم تعرضوا للتعذيب كي يقروا بأن لهم صلة بجماعة الإخوان المسلمين المدرجة ضمن الجماعات الإرهابية في الإمارات منذ نوفمبر 2014، ولم تعلق حكومة الإمارات على الموضوع.




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com