http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

نشطاء و إعلاميون يرفضون تعيين جاستن مارذوي

بوابة افريقيا 0 تعليق 32 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أبدى عدد من الإعلاميين و المثقفين و الساسة و نشطاء المجتمع المدني و مهتمون بالشأن العام ،في بيان مشترك ،استغرابهم  حيال الأخبار الواردة بشأن تكليف السفارة البريطانية لجاستن مارذوي بتأسيس مكتب إعلامي للمجلس الرئاسي والحكومة ووضع استراتيجية التواصل بين الحكومة والشعب الليبي.



وقال الموقعون على البيان تحصلت بوابة أفريقيا الإخبارية على نسخة منه ،"إن حكومة لا تستطيع مخاطبة شعبها بلسانه وتسمح أن تخاطبه بلسان أعجمي هي حكومة لا تمثلنا فما نريده من الحكومة هو الصدق وهذا لا يحتاج لترجمان"  ،كما أشار البيان إن تدريب الكوادر الليبية الإعلامية لا يحتاج لزرع شخصية داخل أخطر مقر في الدولة الليبية، خصوصا بعد أن فضحت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في ايميلاتها المسربة والمنشورة في وسائل الإعلام الأمريكية كيف كان المستشارون يؤدون دورا استخباراتيا تطور ليصبحوا صانعي قرار و مديروا سياسات، وهو ما أكدته أيضا مدونة صومالية بشأن جاستن ماذروي في تدوينة لها بتاريخ 9 مارس 2014 عندما عينته سفارة بريطانيا مستشارا إعلاميا للرئيس الصومالي .

و دعا البيان إلى إعلان موقف واضح من هذه الأخبار ووقف ما أسماه بمهزلة الاستهتار بالكوادر و"الخبرات الليبية على حساب عناصر استخباراتية تعمل وعملت على فرقتنا" ،الاقتصار على تدريب الكوادر الليبية داخل مؤسسات مشهورة بالتدريب وبشكل معلن ،مع إبعاد كل عنصر أجنبي عن مركز صنع القرار الوطني مهما كانت الأسباب و  تقديم تبرير مقنع عن الأداء السيئ للمجلس الرئاسي إعلاميا وعدم اطلاع الليبيين على نشاطات المجلس واجتماعاته.

كما أكد الموقعون على البيان أن دعمهم للحكومة مقيد بمدى وطنيتها ووقوفها مع العناصر الليبية المؤهلة وهم كثر، فقط تخلصوا من عقدة الخواجة واحضنوا أبناءكم وبناتكم فهم قوام نهضة الوطن.




شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com