http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

بالصور: ذكرى ثورة «17 فبراير» في رسوم أطفال ليبيا

الوسط 0 تعليق 27 ارسل لصديق نسخة للطباعة

رسم أطفال مدينة بنغازي المعاناة التي يعيشونها بسبب المعارك اليومية في صور ورسوم عبروا فيها عن مخاوفهم، في الذكرى الخامسة لثورة 17 فبراير، بينما تستمتر المعارك داخل المدينة بين قوات الحكومة وبين تشكيلات مسلحة أخرى بينها تنظيم «داعش».



ورصد الأطفال شعورهم بالخوف وعجزهم عن النوم بسبب أصوات الغارات الجوية والانفجارات والقنابل التي تسقط على المدينة بصورة يومية.

رسم يقول «لا استيطع النوم بسبب القصف» (إنترناشيونال بيزنس تايمز)

رسم يقول «لا استيطع النوم بسبب القصف» (إنترناشيونال بيزنس تايمز)

ورسم الأطفال، تتراوح أعمارهم بين 10-11 عام، صورا لبنغازي وحجم الدمار الذي لحق بها إذ رسموا المدارس والمنازل التي يتم استهدافها، ومطار بنغازي بعد تدميره، وفق تقرير أعدته جريدة «إنترناشيونال بيزنس تايمز» الأميركية.

وظهرت آلات الحرب من دبابات وطائرات ومدافع عاملا مشتركا في جميع الرسوم، وهي انعكاسا للمشاهد اليومية التي يعيشها هؤلاء الأطفال.

لن يغتالوا أصدقائي (إنترناشيونال بيزنس تايمز)

لن يغتالوا أصدقائي (إنترناشيونال بيزنس تايمز)

وحملت بعض الرسوم عبارات مثل «لا أستيطع النوم بسبب القصف» و«إعلان المدارس مغلقة» و«كنت نائما واستيقظت فجأة على صوت انفجار كبير ولم أنم طوال الليل بسبب المعارك» و«ليبيا خراب» و«الله أكبر».

ونقلت الجريدة عن مدرسة داخل إحدى مدارس بنغازي، طلبت عدم ذكر اسمها، إنها طلبت من الأطفال رسم ما شعروا به عقب غارات جوية شهدتها المدينة. وأضافت أن جميع الأطفال تعرضوا للعنف، بل وتعرضت المدرسة نفسها لغارات جوية وأُجبرت على تغيير موقعها وإغلاق أبوابها بسبب المعارك.

رسم لطفل ليبي حول ذكرى الثورة (إنترناشيونال بيزنس تايمز)

رسم لطفل ليبي حول ذكرى الثورة (إنترناشيونال بيزنس تايمز)

وقالت «معظم الأطفال لاجئين، ودائما ما يتحدثون عن مدينتهم ومنازلهم وحياتهم قبل الحرب».

وأكدت أن الأطفال هم أكثر من تحملوا تبعات الحرب في السنوات الأخيرة، فأصبحوا مهوسون بالحديث عن الحرب والأسلحة، وهم «دائما يتحدثون عن الحرب والرصاص والقنابل، لكنهم أظهروا شجاعة كبيرة ولا يبكون عند سماع دوي الطائرات المقاتلة».

وكانت مدينة بنغازي أكثر المدن تضررا بسبب الحرب، إذ دمرت المباني المدنية والمستشفيات والجامعة، وأُغلقت المدارس واضطر السكان للخروج منها.

معركة طاحنة (إنترناشيونال بيزنس تايمز)

معركة طاحنة (إنترناشيونال بيزنس تايمز)

ابعدوا السلاح .. اريد مدرستي (إنترناشيونال بيزنس تايمز)

ابعدوا السلاح .. اريد مدرستي (إنترناشيونال بيزنس تايمز)

رسم لأحد الأطفال يقول فيها «ليبيا خراب» (إنترناشيونال بيزنس تايمز)

رسم لأحد الأطفال يقول فيها «ليبيا خراب» (إنترناشيونال بيزنس تايمز)

أعلام وآليات (إنترناشيونال بيزنس تايمز)

أعلام وآليات (إنترناشيونال بيزنس تايمز)

الملائكة في السماء (إنترناشيونال بيزنس تايمز)

الملائكة في السماء (إنترناشيونال بيزنس تايمز)

مدينتي التي لا أعرفها (إنترناشيونال بيزنس تايمز)

مدينتي التي لا أعرفها (إنترناشيونال بيزنس تايمز)

مدرسة ودبابة وأطفال (إنترناشيونال بيزنس تايمز)

مدرسة ودبابة وأطفال (إنترناشيونال بيزنس تايمز)




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com