http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

تكليف بريطاني لـ”مكتب الإعلام” بحكومة السراج يُثير إستغراب الليبيين

عين ليبيا 0 تعليق 23 ارسل لصديق نسخة للطباعة

 



وكالات

أبدي عدد من الإعلاميون والمثقفون الليبيون استغرابهم من قيام السفارة البريطانية بتكليف مواطنها (جاستن مارذوي) بتأسيس مكتب اعلامي للمجلس الرئاسي والحكومة ووضع استراتيجية التواصل بين الحكومة والشعب الليبي.

وقال الموقعون في خطاب لهم: “إن حكومة لا تستطيع مخاطبة شعبها بلسانه وتسمح أن تخاطبه بلسان أعجمي هي حكومة لا تمثلنا فما نريده من الحكومة هو الصدق وهذا لا يحتاج لترجمان”، وهذا نص الخطاب:

تحية طيبة…

الموقعون أدناه اعلاميون ومثقفون وساسة ونشطاء مجتمع مدني ومهتمون بالشأن العام من المدركين لأهمية التوصل لتسوية سياسية بين الليبيين ويدعمون إقرار حكومة واحدة وطنية لليبيا، يبدون استغرابهم حيال الأخبار الواردة بشأن تكليف السفارة البريطانية لمواطنها جاستن مارذوي بتأسيس مكتب اعلامي للمجلس الرئاسي والحكومة ووضع استراتيجية التواصل بين الحكومة والشعب الليبي، وهو أمر تأكدنا منه بتواصلنا مع السفارة البريطانية بشكل شخصي ولم ينفه المجلس الرئاسي حتى الآن.

عليه نقول وبصوت عال إن حكومة لا تستطيع مخاطبة شعبها بلسانه وتسمح أن تخاطبه بلسان أعجمي هي حكومة لا تمثلنا فما نريده من الحكومة هو الصدق وهذا لا يحتاج لترجمان.

إن تدريب الكوادر الليبية الإعلامية لا يحتاج لزرع شخصية داخل أخطر مقر في الدولة الليبية، خصوصا بعد أن فضحت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في ايميلاتها المسربة والمنشورة في وسائل الاعلام الامريكية كيف كان المستشارون يؤدون دورا استخباراتيا تطور ليصبحوا صانعي قرار ومديروا سياسات، وهو ما أكدته أيضا مدونة صومالية بشأن جاستن ماذروي في تدوينة لها بتاريخ 9 مارس 2014 عندما عينته سفارة بريطانيا مستشارا إعلاميا للرئيس الصومالي.

لقد سبق للسيد جاستن أن عمل مع السيد زيدان وكلنا يعلم الفشل الذي مني به إعلاميا وعمل مع من سبقه فكان المنتج خطاب اعلامي رسمي بائس بؤس الاستعانة بمترجم بريطاني ليترجم بين الأخ وأخيه.

لهذا نطالبكم كل فيما يخصه…

  1. إعلان موقف واضح من هذه الأخبار ووقف مهزلة الاستهتار بالكوادر والخبرات الليبية على حساب عناصر استخباراتية تعمل وعملت على فرقتنا.
  2. قصر تدريب الكوادر الليبية داخل مؤسسات مشهورة بالتدريب وبشكل معلن.
  3. ابعاد كل عنصر أجنبي عن مركز صنع القرار الوطني مهما كانت الأسباب.
  4. تقديم تبرير مقنع عن الأداء السيء للمجلس الرئاسي إعلاميا وعدم اطلاع الليبيين على نشاطات المجلس واجتماعاته.

وأخيرا نذكر بأن دعمنا للحكومة مقيد بمدى وطنيتها ووقوفها مع العناصر الليبية المؤهلة وهم كثر، فقط تخلصوا من عقدة الخواجة واحضنوا أبناءكم وبناتكم فهم قوام نهضة الوطن.

عاشت ليبيا حرة مستقلة.

بعض التوقيعات:

المستشار الاعلامي والديبلوماسي / حسام الدين التايب
الاعلامي / محمد السلاك
المستشار الاعلامي / عبدالمنعم الجراي
الاعلامي / خالد المنصوري
الاعلامي / حسام الوحيشي
الاعلامي / رجب بن غزي
المستشار الاعلامي / صابر الفيتوري




شاهد الخبر في المصدر عين ليبيا

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com