http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

هدوء حذر وترقب بمحاور القتال في بنغازي

الوسط 0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال آمر التحريات بالقوات الخاصة «الصاعقة» رئيس عرفاء فضل الحاسي لـ«بوابة الوسط»، اليوم الخميس، إن محور الليثي شهد فجر الثلاثاء مواجهات عنيفة بين الجيش الليبي والوحدات المساندة ضد تنظيم «داعش» استمرت حتى الظهيرة.



وأوضح الحاسي أن قوات الجيش الليبي والوحدات المساندة تتمركز في مواقعها، وسط هدوء حذر وترقب يسود جميع محاور القتال بمنطقة الليثي.

وذكر الناطق باسم القوات الخاصة «الصاعقة» العقيد ميلود الزوي لـ«بوابة الوسط» أن المعارك بمحور بوعطني وسيدي فرج «لا تتوقف أبدًا وتشتد وتيرة المعارك بعد منتصف الليل»، مؤكدًا أن قوات الجيش والوحدات المساندة من شباب المناطق «يؤدون واجبهم على أكمل وجه، ويتقدمون بخطى ثابتة وأن كان بطيئًا».

وفي السياق ذاته قال المسؤول الإعلامي في كتيبة «شهداء الزاوية» وحيد الزوي لـ«بوابة الوسط»، أمس الأربعاء، إن المواجهات المسلحة بالمحور الغربي «لا تتوقف أبدًا»، غير أنه أشار إلى تهدئة نسبية بعد الاشتباكات التي شهدها محور منطقة تيكا خلال اليومين الماضيين.

وأوضح الزوي أن الجيش الذي أعلن حالة النفير، أمس الأربعاء، تحسبًا لأي طارئ في حالة استعداد تامة في المواقع التي سيطر عليها خلال المدة الماضية.

وأكد آمر مركز تدريب الحرية، العقيد عبدالله الشعافي لـ«بوابة الوسط»، أمس الأربعاء، أن هدوءًا حذرًا يسود محور الحي الجامعي والهواري وبوهديمة، بعد محاولة تنظيم «داعش» التقدم من جهة مسجد السيدة عائشة خلف منطقة بوهديمة أمس الأربعاء.

وأوضح الشعافي أن المعارك التي اندلعت قرب مسجد السيدة عائشة أسفرت عن إصابة اثنين من قوات الجيش، التي تصدت لمحاولة التقدم «دون وقوع أي وفيات»، لافتًا إلى أن الكتائب وسرايا الإسناد والوحدات المساندة من شباب المناطق كانوا لهم بالمرصاد.

كما أكد مصدر عسكري لـ«بوابة الوسط»، أمس الأربعاء، أن الاشتباكات بمحوري الصابري ووسط البلاد «لا تتوقف أبدًا، خصوصًا بين دوريات الاستطلاع لكلا الطرفين»، غير أنه أشار بالقول «لا يوجد أي تقدم وكل في مواقعهم».




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com