http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

عبد العزيز أغنية : الليبيون يحنّون إلى عهد القذافي

بوابة افريقيا 0 تعليق 38 ارسل لصديق نسخة للطباعة

إعتبر الأكاديمي الليبي عبد العزيز أغنية أن خروج أنصار النظام السابق في ليبيا، بالعشرات في مختلف المدن الليبية، خاصة بني وليد، وبراك الشاطئ وغات، وغيرها من المدن الليبية، في مسيرات رفعوا خلالها العلم الأخضر، الذي يرمز إلى عهد العقيد معمر القذافي، في تحد صارخ لحكام ليبيا الجدد المشتتين بين طبرق وطرابلس وتونس.



 

وفي تصريحه لجريدة الشروق الجزائرية , الجمعة , أكد أغنية أن هذه المسيرات العفوية، التي تمت في اليومين الأخيرين، رغم التضييق الذي يمسّ أنصار القذافي، من طرف الحكام الجدد في ليبيا، واتهامهم بدعم "داعش"، في وقت تقرع فيه طبول الحرب من جديد على ليبيا.

ويرى الأكاديمي الليبي ، أن الخروج بالرايات الخضراء دلالة قاطعة على "أن الحرب لم تنتهِ بعد في ليبيا"، وتؤكد أن التطلعات التي سوّقها من ثاروا في فبراير 2011 لم تتحقق، وفشلت النخب السياسية في إدارة شؤون البلاد، التي انقسمت إلى مدن ومقاطعات منفردة لها حجم السلطة، وكأنها دول مستقلة.

وأضاف" خروج أنصار القذافي، يعبّر عن رفضهم للإقصاء والتهميش المسلّط عليهم، باعتبارهم شريحة مهمة لا يمكن تجاهُلها في ليبيا، ولم يتمّ استيعابهم من طرف السياسيين الجدد، ولا من المجتمع الدولي، الذي أقصاهم من كل مسارات الحل السياسي في ليبيا الذي بقي يترنح.

 

وأشار أغنية إلى أن اتهامهم بـ"دعم الإرهاب" هو "مجرد شماعة لا غير"، ويؤكد أن التنظيمات الإرهابية النشيطة في ليبيا معروفة وهي "داعش" و"القاعدة" و"أنصار الشريعة"، كما عمّم تهمة الإرهاب على من سماهم الحاكمين في المنطقة الغربية، ممن كانوا سابقا في "الجماعة الليبية المقاتلة"، في إشارة إلى عبد الحكيم بلحاج.

وعن قرب التدخل العسكري في ليبيا، قال أغنية إن السفن الغربية التي تشارك في إنقاذ "الحراقة" في السواحل الليبية هي سفنٌ عسكرية، وهي تستعدُّ لمثل هذا التدخّل الذي بات وشيكاً كما أن ضباطاً عسكريين من دول غربية زاروا مؤخرا طبرق ومصراتة والزاوية بحثاً عن إبرام اتفاقيات لضمان مكان على الأرض لدعم العمليات الجوية.

 

 




شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com