http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

«البنتاغون»: المتشددون الذين استُهدفوا في ليبيا هددوا مصالحنا

الوسط 0 تعليق 13 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بيتر كوك، إن مقاتلي تنظيم «داعش» في ليبيا الذين استهدفتهم، في الساعات الأولي من اليوم الجمعة، طائرات حربية أميركية «شكلوا تهديدا على الولايات المتحدة ومصالحها في المنطقة».



وأضاف كوك في تصريحات صحافية بحسب «رويترز» اليوم الجمعة، «أوضحنا أننا بحاجة إلى مواجهة (داعش)».

وتابع: «شكلوا تهديدا مباشرا على الولايات المتحدة وشجعوا على هجمات ضد الولايات المتحدة وحلفائنا وسوف نواصل مواجهتهم لحماية أمننا القومي».

وسبق للبيت الأبيض القول، اليوم الجمعة، إنه ليس بمقدوره بعد تأكيد نتائج الضربات الجوية الأميركية في ليبيا ولكن إدارة الرئيس باراك أوباما ملتزمة باتخاذ تحرك حاسم في مواجهة «داعش».

وقال جوش إيرنست المتحدث باسم البيت الأبيض للصحافيين في تصريحه اليومي «هذا مؤشر على أن الرئيس لن يتردد في اتخاذ مثل هذه الخطوات القوية والحاسمة».

وكشف مسؤول غربي إن القصف الذي شنته طائرات أميركية، في ساعة مبكرة من صباح الجمعة، استهدف موقعًا في مدينة صبراتة كان يختبئ به تونسيون لهم علاقة بالهجوم الإرهابي على متحف باردو في العاصمة تونس العام الماضي، وكانت «بوابة الوسط» أولى الوسائل الإعلامية التي أوردت خبر القصف في حينه.

وقال المسؤول - الذي رفض الإشارة إلى اسمه وفق جريدة «نيويورك تايمز» الأميركية، إن القصف استهدف تونسيين متورطين في الهجمات الإرهابية الكبرى في تونس، كانوا في معسكر لتدريب مقاتلي تنظيم «داعش»، وأن مسؤولي المخابرات الأميركيين يحاولون تحديد ما إذا كان المطلوب نور الدين شوشان، قُتل في الغارة.

وأوضح بيان للمجلس البلدي في صبراتة أن القصف استهدف منزلاً وسط حي سكني في منطقة قصر العلالقة (8 كلم عن وسط غرب صبراتة) وتسبب في عشرات القتلى والجرحى، استنادًا إلى مصدر أمني، أكد أن المنزل مستأجر من قبل أشخاص من جنسيات غير ليبية ضمنهم تونسيين يعتقد أنهم ينتمون لتنظيم «داعش».

كما أوضح المصدر أن المنزل كان يحوي أسلحة متوسطة كالرشاشات وقواذف من نوع (أر بي جي) وأسلحة أخرى وجدت تحت ركام المنزل، في حين أشار مصدر طبي من مستشفى صبراتة التعليمي إلى أن حصيلة ضحايا القصف بلغت حوالي 41 قتيلاً وأكثر من 6 جرحى إصاباتهم مختلفة الضرر.




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com