555555555555555

اخبار ليبيا : كرانستون يكشف سر «والتر وايت» في كتاب جديد

الوسط 0 تعليق 96 ارسل لصديق نسخة للطباعة

صدر للممثل الأميركي «براين كرانستون» الاثنين، كتاب بعنوان «لايف أن بارتز» أو a Life in Parts يكشف من خلاله أسرار أهم أدواره و كيف تمكن من تحويل شخصية والتر وايت بطل مسلسله الشهير «بريكنغ باد» أو breaking bad من مدرس الكيمياء الطيب المنضبط إلى تاجر المخدرات القاتل.

فيقول كرانستون في الكتاب «كان لديهم مجموعة من الملابس الداخلية القصيرة البيضاء مجهزة لشخصية في خزانة الملابس، كنت مصرًا على ألا أرتديها في التصوير، ونقلت رغبتي هذه لمصممة الأزياء كاثلين ديتورو، فقالت لي إن الملابس الداخلية البيضاء مذكورة في النص، لكن لا توجد مشكلة، يمكنهم أن يحضروا لي ملابس داخلية طويلة».

والتر وايت فى الحلقة الاولي للمسلسل (انترنت)

وأضاف «عندها توقفت للتفكير في الأمر من جديد، فينس غيليغان مؤلف المسلسل كتبها لسبب، اتصلت به وسألته هل تتذكر لماذا كتبت أن على والت ارتداء ملابس داخلية بيضاء قصيرة؟ فرد لا أعرف، اعتقدت أنها ستظهر الشخصية بصورة مضحكة وتجعلها تبدو في وضع هيستيري أكبر ومثير للشفقة».

ويوضح كرانستون «الاختيارات مهما بدت صغيرة فهي مهمة، التفاصيل مهمة، بناء شخصية مثل بناء منزل من دون أساس راسخ، قاعدة ستفشل ستنهار، الممثل بحاجة إلى جوهر للشخصية».

وأضاف «قضيت وقتًا صعبًا في فهم والت في البداية، لم أجد سبيلاً، كنت محبطًا، أحيانًا هذا يحدث عندما أحاول الاقتراب من دور في البداية، فالشخصية لا تشبهني وخارج إطاري، وبدأت أسأل فينس المزيد من الأسئلة منها لماذا عمل والتر كمدرس؟».

ويقول في مقتطف آخر «والت كان عبقريًا، ترعرع وكل من حوله يخبرونه أن السماء حدود طموحه الوحيد، يحصل على أعلى الدرجات، محبوب، المدرسون، والداه، زملاؤه التلاميذ كلهم قالوا إنه سيصبح ذا شأن في يوم ما، ستحصل على مبلغ مكون من سبعة أرقام، بل ويمكن أن يكتشف علاجًا للسرطان، لماذا لم يفعل كل هذا؟ لماذا ترك الشركة التي أسهم في تأسيسها مع صديقه إليوت، كان من الممكن أن تجعله غنيًا؟ هل خاف من الفشل؟ ماذا لو كل شخص قال لك في نشأتك إن مصيرك العظمة، وإنك لن تفشل، ثم تفشل؟ هذا ليس مجرد فشل، هذا انهيار، إنها كارثة، ربما والتر كان خائفًا من ذلك ربما فقد ثقته في نفسه».

«ما لا تحصل عليه كممثل يجب أن تخلقه، لذلك بدأت أملأ الفراغات، وهذا قادني إلى لماذا كان والتر في النص على هذه النحو، محبطًا لذلك واجهت صعوبة في العثور على أساسه العاطفي لأنه أغلقه لم يكن خائفًا لم يكن ممتلئًا بالقلق لم يكن أي شيء، أساس والتر أنه كان مخدرًا، إحباطه قتل مشاعره».

14642053_10153963796337338_1387550283429416227_n

غلاف الكتاب (فيسبوك)

مرحلة البحث وانفتاح الشخصية
ويوضح كرانستون «بالطبع هناك قدر هائل من المحاضرات عن الاكتئاب لم أكن أنوي أن أصبح خبيرًا أنا ممثل وليس طبيبًا نفسيًا لكن بناء على بعض البحث والأفكار، أعتقد أن كلا والدي ربما عانيا من الاكتئاب فعرفت أنه بشكل عام يوجد نوعان من الاكتئاب، إحداهما خارجي، مشاعرك تتطاير في كل مكان في شكل عدم مبالاة، أنا لا أكترث أو على شكل غضب، زوجتي السابقة دمرت حياتي، أو قلق، مديري سيفصلني عن العمل، النوع الثاني يتجه نحو الداخل، تصبح صامتًا أو غير اجتماعي أو تداوي نفسك بنفسك أو أن تنهار، وهذا ما حدث لوالتر انهار ثم أصبح غير مرئي، كان يعيش حياة لا أثر لها».

«بمجرد أن اتضحت الشخصية أمامي كل شيء يتفتح، كل شيء آخر يصبح أوضح، الشخصية لم تعد خارج إطاري، إنه بالداخل عندما يسألني خبير الأزياء ماذا عن هذا المعطف؟ هذه النظارة الشمسية؟ هذه السيارة؟ أعرف كل الإجابات، يمنحوني قميصًا من تصميم رالف لورين أقول لهم لا علامات تجارية، هذا الرجل يشتري من متجر Kmart على الدوام، متجر Target يعتبر رفاهية بالنسبة له».

غرقت في شخصية والتر ارتديت ملابس سيئة كسبت المزيد من الوزن، كل زاوية كانت تعبيرًا عن أنه استسلم، البنطال القماش القطن، المعاطف من تصميم Members Only، الأحذية الشمواه والشعر المثير للشفقة والشارب، الملابس الداخلية البيضاء القصيرة تتناغم مع كل هذا، مع تتابع الحلقات وحصوله على نفوذه، اخترنا ملابس داخلية مختلفة والمزيد من الملابس الداكنة في العموم، وعلى الرغم من أنني كنت أعرف رحلة والتر من الخير إلى الشر، من مستر شيبس إلى سكارفيس، لم أحلم قط بالكيفية التي سيلفت بها الانتباه، ومدى ساحرية المسلسل على مدار ستة مواسم، وكيف سيغير كل شيء».

شاهد الخبر في المصدر الوسط




0 تعليق