555555555555555

اخبار ليبيا : «بوابة الوسط» ترصد إنتاج زيت الزيتون من أول معصرة في فزان

الوسط 0 تعليق 132 ارسل لصديق نسخة للطباعة

رصدت عدسة «بوابة الوسط» في جولة لها، اليوم الثلاثاء، إنتاج زيت الزيتون في أول معصرة لإنتاج زيت الزيتون في فزان جنوب ليبيا، حيث تشتهر المنطقة بزراعة النخيل منذ القدم، لكن مزارعيها استطاعوا الاستمرار حتى الآن في زراعة الزيتون وإنتاج زيت الزيتون رغم قلة الإمكانيات.

وتجولت عدسة «بوابة الوسط» في «معصرة سمنو لعصر ثمار الزيتون وبيع منتجاته» في بلدة سمنو ببلدية وادي البوانيس، وهي أول معصرة للزيت في منطقة فزان جنوب ليبيا، والتقت الحاج فتحي صالح أحمد أحد المشرفين على المعصرة.

وقال الحاج فتحي لـ«بوابة الوسط» إن المعصرة «تستقبل محاصيل الزيتون يوميًا من مختلف مناطق الجنوب مهما تكون كميتها دون شروط»، مبينًا أن هناك خمس مراحل لعملية إنتاج زيت الزيتون داخل المعصرة.

معصرة الزيتون في بلدة سمنو ببلدية البوانيس (تصوير: رمضان كرنفودة)

وأوضح أن المرحلة الأولى هي تعبئة الزيتون تليها عملية الغسيل والتنظيف من الشوائب، وبعدها مرحلة الكسارة «لتدشيش الزيتون» ثم «مرحلة العاجنة ويليها مرحلة العصر التي يجري خلالها فرز الماء عن الزيت، ثم تعقيبها عملية تصفية الزيت وهي المرحلة الأخيرة قبل تعبئة زيت الزيتون في عبوات».

معصرة الزيتون في بلدة سمنو ببلدية البوانيس (تصوير: رمضان كرنفودة)

معصرة الزيتون في بلدة سمنو ببلدية البوانيس (تصوير: رمضان كرنفودة)

وأضاف أن حجم العبوات يبدأ من «لتر إلى 20 لترًا»، منوهًا إلى أن انقطاع التيار الكهربائي تسبب في تقليل وتوقف الإنتاج والعمل بالمعصرة.

معصرة الزيتون في بلدة سمنو ببلدية البوانيس (تصوير: رمضان كرنفودة)

معصرة الزيتون في بلدة سمنو ببلدية البوانيس (تصوير: رمضان كرنفودة)

وقال احميد عبدالسلام الطاهر أحد مزارعي الزيتون في منطقة سمنو؛ لـ«بوابة الوسط» إن هذه المعصرة، تعتبر الأولى من نوعها في فزان، لافتا إلى أن زراعة أشجار الزيتون «في الماضي كانت تقتصر على زراعة أشجار زيتون المائدة ولم تكن هناك معصرة» لكن «خلال السنوات الأخيرة أصبحت أغلب مناطق الجنوب تقوم بزراعة الزيتون وكانت تقوم بعصر الزيت في مناطق الشمال» قبل إنشاء المعصرة.

معصرة الزيتون في بلدة سمنو ببلدية البوانيس (تصوير: رمضان كرنفودة)

معصرة الزيتون في بلدة سمنو ببلدية البوانيس (تصوير: رمضان كرنفودة)

وأضاف أن المعصرة «تسهم في الاهتمام بشجرة الزيتون والإكثار من زراعتها خصوصًا أن شجرة الزيتون تزرع فى أي أرض» وبين أن «الجنوب ينتج الزيتون من شهر يوليو وهو وقت مبكر ليس مثل الشمال أو الشرق في شهر نوفمبر ولا تستهلك ماء كثيرًا؛ حيث يتم ريها مرة واحدة في الأسبوع».

معصرة الزيتون في بلدة سمنو ببلدية البوانيس (تصوير: رمضان كرنفودة)

معصرة الزيتون في بلدة سمنو ببلدية البوانيس (تصوير: رمضان كرنفودة)

ودعا الطاهر أهل الجنوب إلى «التركيز على هذه الشجرة المباركة». لكنه أوضح أن الفلاح في الجنوب الذي يزرع أشجار الزيتون «يعاني من بعض المشاكل منها ارتفاع أسعار الشتلة والمواسير ومستلزمات الإنتاج».

عبوات زيت الزيتون بمعصرة سمنو ببلدية البوانيس (تصوير: رمضان كرنفودة)

عبوات زيت الزيتون بمعصرة سمنو ببلدية البوانيس (تصوير: رمضان كرنفودة)

وأوضح أن شجرة الزيتون لابد من رعايتها لمدة أربع سنوات حتى تبدأ في الإنتاج، لكن ارتفاع أسعار العمالة اللازمة لتقليم وجني الزيتون وغياب الآلات الحديثة في ظل الظروف الراهنة في البلاد مكلف جدا. مطالبا بتفعيل جمعية الزيتون والنخيل بمنطقة تمسه من أجل أن تستورد الآلات التي تخص شجرة الزيتون وتأجيرها بسعر يكون في متناول الفلاح.

عبوات زيت الزيتون بمعصرة سمنو ببلدية البوانيس (تصوير: رمضان كرنفودة)

عبوات زيت الزيتون بمعصرة سمنو ببلدية البوانيس (تصوير: رمضان كرنفودة)

الزيتون في مرحلة التجهيز بمعصرة سمنو ببلدية البوانيس (تصوير: رمضان كرنفودة)

الزيتون في مرحلة التجهيز بمعصرة سمنو ببلدية البوانيس (تصوير: رمضان كرنفودة)

الزيتون في مرحلة التجهيز بمعصرة سمنو ببلدية البوانيس (تصوير: رمضان كرنفودة)

الزيتون في مرحلة التجهيز بمعصرة سمنو ببلدية البوانيس (تصوير: رمضان كرنفودة)

شاهد الخبر في المصدر الوسط




0 تعليق