http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

البرلمان يعلق جلسته الاستثنائية بعد مشاورات مطولة حول الحكومة المقترحة

وال البيضاء 0 تعليق 16 ارسل لصديق نسخة للطباعة

طبرق 20 فبراير 2016 (وال) – علق مجلس النواب جلسته الاستثنائية اليوم السبت، والتي ناقش فيها الأعضاء مع المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق برنامج عمل الحكومة المقترحة وأسماء الوزراء، دون التوصل إلى قرار حولها.



وشهدت الجلسة اختلافات ونقاشات حادة بين النواب وأعضاء المجلس الرئاسي للحكومة، ومن المنتظر أن تعقد جلسة يوم غد على تمام العاشرة صباحا لاستكمال جلسة اليوم.

وناقش النواب ما وصفوه بالخلافات الحاصلة بين أعضاء المجلس الرئاسي، ووجهوا انتقادات إلى شكل الحكومة وبرنامج عملها، فيما دافع عضو المجلس الرئاسي والناطق باسمه فتحي المجبري عن الحكومة وتشكيلتها، وأكد أن المجلس الرئاسي بذل ما في وسعه من أجل إعداد هذه الحكومة، مشيرا إلى ضرورة اعتماد الكفاءة ونوع من مراعاة المحاصصة بين المناطق الجغرافية في ليبيا.

وعرض فايز السراج برنامج عمل الحكومة والسيرة الذاتية للأعضاء، وألقى السراج كلمة في بداية الجلسة أمام البرلمان قال فيها إن الحكومة ستعمل على تطوير الخدمات المقدمة للمواطن، إضافة إلى تفعيل المصالحة الوطنية وتوفير الأمن والعدالة الاجتماعية، وبناء مؤسسات الدولة وتقوية السياسة الخارجية بما يعزز التعاون الدولي.

وأكد السراج في كلمته التي تستعرض برنامج عمل حكومته أن الحكومة ستمعل على حل التشكيلات المسلحة ودمجها وإعادة بناء الجيش والشرطة، وتأمين العاصمة والمطارات والاهتمام بأوضاع النازحين والمهجرين.

من جهة أخرى أكد عضو المجلس الرئاسي عمر الأسود – الذي قاطع المجلس في تشكيلته الحكومية الأخيرة – أكد أن الخلافات سائدة بين أعضاء مجلس رئاسة الحكومة، وأنهم غير متجانسون فكريا ومن ناحية الخبرات، مشيرا إلى أن هذا الاختلاف انعكس على اجتماعات المجلس الرئاسي.

وأوضح فتحي المجبري أن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق يعبر عن أطراف مختلفة اختلافا كبيرا في المشهد السياسي، مؤكدا أن الأعضاء ليسو عملاء لا ينفذون أي مؤامرة، إلا أنهم يعملون على تنفيذ حل من أجل ليبيا، من خلال الاتفاق السياسي، مؤكدا أنهم غير منتخبون ولم يشرحوا أنفسهم لهذه المناصب ولم يختاروا زملاءهم.

وأكد المجبري أن الاختلاف الحاصل في مجلس النواب هو في صالح المجموعات الإرهابية، والمجموعات السياسية التي تعارض الاتفاق والتي يسيطر بعضها على العاصمة طرابلس، وأجاب عن سؤال حول حصة النساء في الحكومة طرحته النائبة سلطنة المسماري، وقال إن ليبيا دولة تعمل على تعزيز تمثيل المرأة، وهو أمر لا يمكن الوصول إليه بين عشية وضحاها.

وأوضح الأسود أن المجلس الرئاسي لم يعد قابلا للحياة حسب تعبيره، مشيرا إلى أن الخلافات ستكون حاضرة أثناء عمل الحكومة، لا سيما وأن السيرة الذاتية للوزراء قدمت في الساعة الأخيرة قبل إعلان الحكومة، مؤكدا أنه اعترض على بعض الأسماء المقترحة في الوزارات، وبعض الاجتماعات التي كانت تجري بشكل جزئي بين أعضاء المجلس الرئاسي دون حضور كل أعضائه.

وخصص جزء كبير من الجلسة لتوجيه أسئلة واستفسرات من النواب لأعضاء المجلس الرئاسي ورئيسه، وتناولت هذه الاستفسارات آلية اختيار الوزراء، وتوزيعهم، وكيفية العمل من داخل طرابلس، وغير ذلك من الأمور التي تتعلق بسياسة الحكومة الاقتصادية والإدارية.

وأكد معظم النواب أنه يجب أن تكون الحكومة مكونة من أشخاص أكفاء، وأن يكون برنامجها قادرا على قيادة الدولة في المرحلة الحرجة التي تمر بها البلاد، مؤكدين أنه يجب يضمن البرلمان كل هذه الأمور قبل منح الثقة للحكومة، وتساءل عدد من النواب حول عدم حضور نائبين لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق وهما أحمد معيتيق وعبدالسلام كاجمان، وهو الأمر الذي علله السراج بظروف خاصة بالنائبين.

الجدير بالذكر أن الحكومة الثانية المقترحة من المجلس الرئاسي تتطلب منح الثقة لها من البرلمان لتمرر، وهي حكومة مشكلة من 13 وزيرا و5 وزراء دولة، وشكلت في 14 فبراير بعد مقترح سابق رفضه البرلمان ويحتوي 32 وزيرا. (وال – طبرق) أز




شاهد الخبر في المصدر وال البيضاء

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com