http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

بلحاج: محاربة «داعش» لا تنتظر حكومة الوفاق

الوسط 0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أعلن رئيس حزب الوطن والقيادي بالجماعة الليبية المقاتلة عبدالحكيم بالحاج أن هناك قوات مستعدة في ليبيا لمحاربة «داعش»، مشيرًا إلى أن الوقت لم يعد يسمح بانتظار حكومة الوفاق الوطني التي لا يبدو أنها سترى النور في الوقت المناسب.



ونقلت صحيفة «لاريبوبليكا» الإيطالية عن بالحاج قوله إن «الوقت لم يعد يسمح بالانتظار»، مضيفًا «يجب أن نحارب داعش بأنفسنا وبسرعة، ولا يجب أن ننتظر حكومة الوفاق».
وأعرب عن يقينه أن جميع الليبيين يستشعرون ضرورة التعجيل بضرب داعش. مشددًا أن أي «تدخل أجنبي مباشر لضرب داعش سيؤخذ بالأحرى باعتباره حملة صليبية ضد الإسلام، وسيوظفه الأزلام لترويج حملة دعائية تسمح لهم بتوطين أقدامهم بالداخل».

وأوضح أن التدخل الأجنبي يمكن أن يقوي موقف داعش، ويعظم الولاءات لـ(الخليفة).
وحسب «لاريبوبليكا»، فإن بالحاج يشارك في اجتماع إستراتجي في روما لنخبة قادة التشكيلات العسكرية، تحت رعاية سانت ديجو المتصلة بشكل مباشر بالفاتيكان، والتي تحظى بعناية البابا نفسه.

واعتبر بلحاج أن داعش يشكل خطرًا حقيقيًا أخذًا في التجذر في سرت ودرنة، ولا يجب التأخر في دحره. وأوضح أن «داعش يمثل عدوًا مشتركًا، إذ نفذ عمليات إرهابية في باريس كما في تونس، ولهذا طالبنا بدعمنا على محاربته في ليبيا».

وأضاف أن إزالة هؤلاء المجرمين من الوجود وقطع دابرهم هو دور المجتمع الدولي بأكمله، ولكننا يجب أن نقوم في ليبيا بمفردنا بعملية جراحية محلية لاستئصاله من بلادنا.
وكشف رئيس حزب الوطن عن مناقشة هذا الأمر في المؤتمر الوطني، وقال «تأكد للمؤتمر وجود قوة قادرة على محاربة داعش من زوارة إلى طرابلس إلى مصراتة». لكنه أشار إلى «الحاجة إلى الدعم اللوجستي الذي يدعم حراكهم في هذا الاتجاه، وليس ثمة من كثير وقت لانتظار الحكومة».

وعن تأخر الحكومة بسبب مطالبة حفتر بحقبة الدفاع، قال بالحاج: «لن نقبل به أبدًا، فهو يقدم مصلحته الشخصية على مصلحة الوطن. مشيرًا إلى أن «حفتر جزء كبير من المشكل، وللأسف هناك الكثير من بلدان المنطقة تسانده».




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com