http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

أبوصير بصدد كشف ملابسات جريمة إسرائيل بإسقاط طائرة ليبية

بوابة افريقيا 0 تعليق 72 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال محمد صالح أبوصير، الكاتب السياسي الليبي والمستشار السياسي السابق للجيش الليبي، إنه بصدد الكشف عن ملابسات الجريمة التي ارتكبها سلاح الجو الإسرائيلي في فبراير عام 1973، عندما أسقط طائرة ركاب مدنية فوق سيناء ما أدى إلى استشهاد 108 أشخاص بينهم والده السيد صالح أبوصير، وزير الخارجية الليبي آنذاك.



وأوضح أبوصير، في تصريح لموقع البوابة نيوز المصري أمس السبت، أن إعلانه الاهتمام بهذه القضية يأتي في الذكرى الـ 42 لاستهداف سلاح الجو الإسرائيلي للرحلة رقم 114 على متن الطائرة بوينج 727 التابعة للخطوط الجوية الليبية والتي أقلعت من مطار طرابلس الدولي في طريقها إلى مطار القاهرة الدولي عبر مدينة بنغازي الليبية، وبعد دخول الطائرة الأجواء المصرية تعرضت لعاصفة رملية أجبرت الطاقم على الاعتماد كليًا على الطيار الآلي، ودخلت عن طريق الخطأ في المجال الجوي لشبه جزيرة سيناء الواقعة تحت الاحتلال الإسرائيلي في ذلك الوقت، فقامت طائرتان إسرائيليتان من طراز إف-4 فانتوم الثانية بإسقاط الطائرة في صحراء سيناء.

وأضاف الكاتب السياسي الليبي، أنه بعد كل هذه السنوات نريد أن نعرف حقيقة ما حدث والأسباب وراء صدور الأوامر الإسرائيلية بإسقاط الطائرة، والاعتذار علانية عما اقترفته الحكومة الإسرائيلية، وأخيرًا سداد التعويضات التي تقرها القوانين الدولية.

وأشار أبوصير إلى أن هناك جهودًا تبذل بمساعدة صديق يهودي من أصول ليبية من أجل إحياء الموضوع والوصول إلى إغلاق الملف بشكل مقبول، فنحن نعلم أن إعادة الضحايا للحياة غير ممكن، كما أننا نحتاج للسلام والاستقرار في المنطقة خاصة بعد السنين الخمس العجاف الأخيرة، ولحاجة أجيالنا القادمة له لبناء مستقبلهم.

يذكر أن الطائرة الليبية تم ضربها بناء على تعليمات صدرت من رئيس الأركان الإسرائيلي آنذاك دافيد اليعازر، وكان ركاب الطائرة مصريين وليبيين ومن جنسيات أخرى وبينهم أيضًا مذيعة التليفزيون المصري الشهيرة سلوى حجازي.




شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com