http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

الجزائر تتحفظ على تسرع تونس في إعلان قتلى صبراته

عين ليبيا 0 تعليق 79 ارسل لصديق نسخة للطباعة



وكالات

تباينت الأنباء المتواترة حول وجود جزائريين ضمن جرحى وقتلى الغارة الأميركية على مدينة صبراتة، عقب تأكيد معلومات من مسؤولين في الدبلوماسية التونسية، بينما رفضت الخارجية الجزائرية التعليق على الموضوع.

ونفت مصادر دبلوماسية جزائرية، أمس السبت، توافر معطيات تفيد بوجود قتلى أو جرحى يحملون الجنسيات الجزائرية ضمن قائمة ضحايا الغارة الأميركية على صبراتة، بعد أن أثارت القضية وزارة الخارجية التونسية التي تحدثت عن عشرات القتلى من تونس والجزائر، في حين ترفض التعليق لحد الساعة على تصريحات المسؤولين التونسيين.

وكان مدير إدارة الإعلام بوزارة الخارجية التونسية نوفل العبيدي، قال في تصريح بثته وكالة الأنباء التونسية الرسمية، إن الحصيلة الأولية تشير إلى مقتل 40 شخصًا من تونس والجزائر، في الغارة الجوية التي استهدفت فجر أول من أمس الجمعة منزلين في مدينة صبراتة.

وترفض الجزائر أن يتم ربط اسمها دائمًا بقضية الإرهاب، لاسيما أن عدد المنخرطين في تنظيم «داعش» ضئيل جدًّا مقارنة مع تونس التي تتصدر قائمة الدول.

ونشرت تقارير إعلامية ليبية قائمة بأسماء “تنظيم الدولة” الذين تم استهدافهم في الضربة الجوية الأميركية على صبراتة، أغلبهم من يحملون الجنسية التونسية، فيما لم يتأكد مصير بقية الأسماء الواردة في القائمة لوجود جثثهم في المستشفيات وغياب وثائق تثبت هويتهم.

تسرع تونسي
وتشير رئيسة المركز الدولي للدراسات الاستراتيجية والعسكرية، بدرة قعلول في تصريح صحفي، إلى تسرع الدبلوماسية التونسية في بلادها؛ حيث تصفها بالمضطربة جدًّا في مواقفها، فهي تجد نوعًا من الحجج لسياستها الخارجية بعد وقوع أزمات، مشيرة إلى ارتكابها أخطاءً بحق ليبيا والجزائر.

ودعت قعلول في هذا الخصوص إلى بناء تحالف إقليمي يتكلف بمهمة الإشراف على تسيير الملف الليبي، ومحاربة “تنظيم الدولة” دون تدخل غربي أجنبي لكن العكس ما حصل الآن.




شاهد الخبر في المصدر عين ليبيا

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com