http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

مسؤول أممي يحذر من تفاقم الأوضاع الإنسانية في ليبيا

الوسط 0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة

حذر نائب الممثل الخاص لأمين عام الأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية للبعثة الأممية في ليبيا علي الزعتري اليوم من أن الأزمة الإنسانية في ليبيا آخذة في التفاقم، وناشد المجتمع الدولي سرعة توفير المساعدات الإنسانية العاجلة بقيمة 166 مليون دولار لحوالي 2.4 مليون ليبي متضرر



وأوضح الزعتري في مؤتمر صحفي عقده في مركز الأمم المتحدة للإعلام في القاهرة اليوم الاثنين، أن نسبة المتوفر من تلك المساعدات لا يتعدى 7.3% فقط، أي مايعادل نحو 4.4 مليون دولار، مشيرا إلى أن المنظمة الدولية لا تواجه مشكلات في الوصول إلى المتضررين من الصراع في ليبيا، وأشد الفئات احتياجاً إلى المساعدات هناك، بل إن المشكلة الرئيسية تتمثل في عدم تقديم المجتمع الدولي للمساعدات المالية اللازمة لتوفير مواد الإغاثة الغذائية والطبية وخدمات المياه والصرف الصحي وغيرها.

عواقب وخيمة
وقال ما لم ينتبه المجتمع الدولي لمشاكل ليبيا الإنسانية ويتصدى لها على وجه السرعة فسوف تزداد حدة الأزمة وتفضي إلى عواقب وخيمة، وأضاف «نحن قادرون على الوصول إلى المحتاجين من خلال جمعية الهلال الأحمر الليبي ومنظمات غير حكومية ووزارات تقنية وبعض البلديات وأطراف أخرى. فالوصول ليس صعباً بل الصعب هو الحصول على الموارد المالية اللازمة».

وقال في مؤتمره الذي حمل عنوان «ليبيا على حافة أزمة إنسانية» إنه أتى إلى القاهرة لشرح الحالة الإنسانية العامة في ليبيا وتسليط الضوء على الوضع الإنساني المتأزم هناك في لقاءات مع مسؤولي ومندوبي جامعة الدول العربية والمسؤولين المصريين ولحثهم على تقديم الدعم اللازم.

وأشار الزعتري إلى تردي الخدمات الصحية وإمدادات مياه الشرب وخدمات الصرف الصحي والخدمات التعليمية، وإن هناك حاجة ماسة إلى آلية لحماية المتضررين من الصراع الدائر هناك منذ أربع سنوات.

آثار إقليمية
وأوضح أنه علاوة على المأساة الإنسانية التى تمر بها ليبيا، فإن للأزمة آثاراً إقليمية واسعة النطاق، ولا تزال ليبيا ممرًا رئيسيًا للاجئين والمهاجرين الذين يتدفقون على القارة الأوروبية، كما أنه يوجد حالياً في ليبيا ما يقرب من نصف مليون نازح، ويمكن لهؤلاء أن ينزحوا مرة أخرى إما عبر الحدود أو عبر البحر في ظل الظروف الأمنية الراهنة والافتقار إلى إجراءات وآليات ضبط الحدود.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أعلن قبل ثلاثة أسابيع عن تخصيص 100 مليون دولارمن صندوق الأمم المتحدة المركزي للاستجابة لحالات الطوارئ لعمليات المساعدات العاجلة في تسع حالات طوارئ من بينها ليبيا، التي تم تخصيص 12 مليون من هذه الأموال لمساعدة المتضررين فيها.




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com