http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

برلمانية تروي تفاصيل جلسة التصويت على الحكومة

بوابة افريقيا 0 تعليق 12 ارسل لصديق نسخة للطباعة

روت عضو مجلس النواب الليبي فوزية أبو غالية تفاصيل ما حدث اليوم الثلاثاء أمام وداخا مقر مجلس النواب، قائلة " اليوم عند الساعة 10:03 صباحا كنت وزميلتي بمدخل فندق دار السلام لحضور جلسة التصويت بمنح الثقة من عدمه للحكومه كما كان متفق عليه بجلسة الامس المقتضبة" ، مضيفة بأن عدد من نواب برقة اعترضوا طريقها وهم " يطلبون من بعض النواب عدم الدخول للقاعة لمنع نصاب عقد الجلسة، فامتثل لهم من امتثل وخالفهم من خالف"، وتواصل بوغالية سرد وقائع اليوم بالقول " سجلنا أسماءنا بكشف الحضور والغياب، وتبادلنا الاحاديث مع الجميع كما عادتنا، وعند الساعة 11:30 دخل اغلب النواب للقاعه انتظارا لعقد الجلسة، وما أن بدأ النصاب يكاد يقترب حتى غضب بعض نواب برقه وطلبوا أن لا تعقد الجلسة نظرا لعدم اكتمال النصاب وأن الوقت القانوني لعقد الجلسة قد انتهى، علما بأن هناك ايام ننتظر من الصباح ولا تعقد الجلسة قبل الرابعة مساء، ورفضوا ان يسمحوا للنواب الحاضرين بتسجيل حضورهم"، لتصور مشهد الهرج بالقول " صعدوا منصة الرئاسة وبدأوا وصلة الهرج والمرج وتبادل الاتهامات والتخوين والشتم والسب والطلاقات والضغط على الرئيس بعدم عقد الجلسة، ليغادر الرئيس المنصب، ليجلس مكانه زياد دغيم وكان يحاول ان يوصل رسالة ان البرلمان والرئاسة تحت السيطرة، فخرج النائب التاني من القاعة، وتم اطفاء الانوار بقاعه البرلمان وكان لسان حالهم اخرجوا منها، وحاول بعض نواب الجنوب والغرب اللحاق بالرئاسة لإقناعها بإيجاد حل واتخاذ موقف مسؤول ولكن هيهات، استمرت الفوضى والتخوين والالفاظ الغير لائقه في حق حتى قائلها"، لتختم بوغالية شهادتها بالقول " قرر السادة النواب تجميع توقيعات للنواب الداعمين لمنح الثقة للحكومة، وهذا ما حدث وقد تم حصر تقريبا 95 توقيع علما بان الحكومه تختاج 92 توقيع لمنح الثقة، كان يجب علي الجميع احترام الصندوق واحترام الاسس واللوائح أما اسلوب ( رومني والا نكسر قرنك ) فهذا لا يستعمل في قاعات البرلمان"



 




شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com