http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

السفير الليبي في مصر يتحدث لبوابة أفريقيا عن مشاكل السفارة

بوابة افريقيا 0 تعليق 31 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تحدث سفير ليبيا في مصر محمد صالح  لبوابة أفريقيا الإخبارية، عن عديد الملفات من بينها، تعليق السفارة الليبية عملها بالقاهرة وملفات الطلاب والمهجرين وجوازات السفر.



*ماهي أبرز مشاكل السفارة الليبية بالقاهرة خاصة ان هناك غرفتين لها ؟

الإجابة : كان تكليفنا كقائم بالاعمال بالوكالة من قبل وزير الخارجية " محمد الدايري " لسفارة دولة ليبيا بجمهورية مصر العربية، وصدر قرار اخر من رئيس الوزراء " عبدالله الثني " بتكليفي من قبله كقائم بالاعمال بالوكالة في السفارة الليبية فى القاهرة، وهناك رسالة من رئيس مجلس النواب " عقيلة صالح " يطالب من خلالها تنفيذ قرار وزير الخارجية، ونحن عملنا على تذليل الصعاب أمام المواطن الليبي أو النازح، وقمنا بإيقاف الرسوم التى كانت توضع للمواطن الليبي فى القاهرة نظرا لظروفهم الصعبة نتيجة لتهجيرهم ونزوحهم بسبب الأوضاع فى البلاد، وحاولنا تخفيف المعاناة بتجديد جوازات السفر لمدة، وقمنا بإحالة كتاب بالخصوص الي وزارة الخارجية والداخلية فى إطار تخفيف الضرر عن المواطن المهجر والنازح بهذا الخصوص، ولكن لوجود جسم اخر وبعض المعارضين، وقبول الحكومة المصرية بأن يعتمد اي مستند من السفارة و المكتب العمالي ووجود طارق شعيب ومن على شاكلته على أساس أنهم سفارة، ومع العلم لا يوجد لهم قرار الا من " حسن الصغير وكيل وزارة الخارجية والذي تم إيقافه عن ممارسة عمله، وللأسف وزارة الخارجية المصرية لم تعتد بقرارات الخارجية الليبية بأن القائم بالأعمال هو " محمد صالح "، وهناك تعليمات من فخامة رئيس جمهورية مصر العربية " عبدالفتاح السيسي " بأن السفارة الليبية " بالزمالك " هي المعتمدة لدي القاهرة، والي الان لم يصلنا أي كتاب من الخارجية المصرية بإقفال المقر الثاني، ولا نعرف أسباب التجاهل من الخارجية المصرية.

*اليوم تتحدثون عن تعليق عمل السفارة الليبية بالقاهرة ؟

الإجابة : نحن نعمل على تذليل كل الصعاب أمام المواطن الليبي وكنا نحاول جاهدين خدمة لأبناء ليبيا، ونتيجة للخل الحالي توقفت المصارف عن منح المرتبات للموظفين لوجود مكتب موازي فى منطقة " الدقي " وهو يتعامل على أساس أنه سفارة وللأسف يتعامل مع المصارف وتحصل على مرتب شهرين للموظفين التابعين له اليوم الثلاثاء، ما أدي بالموظفين العاملين بمقر سفارة ليبيا فى الزمالك الي مطالبتهم بتعليق العمل الي ان يتم بتصحيح وضعهم المالي، وهم فعلا على حق نظرا لتأخر مرتباتهم لما يقرب من سبعة أشهر، وسنطالب من الموظفين مواصلة عملهم الي نهاية الأسبوع، وسنحاول رفض عملية التعليق .

*من الجهة الرئيسية فى تراكم هذه المشاكل ؟

الإجابة : للأسف لم تحسم الخارجية المصرية الموقف الي حد هذه اللحظة فيما يتعلق بالسفارة الليبية فى القاهرة, ونحن نوجه طلب للحكومة المصرية بأن تسارع فى حل هذه المشكلة، لأنها أخذت أكثر من وقتها وتفاقمت المشكلة، وحاول وزير الخارجية " محمد الدايري " بكل جهده من خلال المراسلات أكثر من مرة، وكانت لنا مقابلة مع وزير الخارجية المصري " سامح شكري "، وللاسف لم نستلم خطاب رسمي بناء على كل المراسلات المواجهة من الخارجية الليبية بخصوص تكليف " محمد صالح " بمنصبة فى سفارة ليبيا بالقاهرة.

*ما هي أخر الحلول للمدرسة الليبية في القاهرة ؟

الإجابة : كانت لنا مقابلة مع رئيس الحكومة الليبية المؤقتة " عبدالله الثني " وبحضور مدير المدرسة الليبية الدكتور " عبدالسلام الذيب "، والملحق الثقافي الدكتور " محمد الوليدي "، وتم الإتفاق على وضع تصور للخروج من هذه الأزمة، وان يتم تحديد رسوم للطلاب الدارسين وتتكفل الدولة الليبية بتغطية الرسوم أو شراء المدرسة أو فتح مدرسة عامة، وكانت لدينا عديد الخيارات وضعت بيد مجلس الوزراء، والفصل القادم سيكون قبول الطلاب بشكل كامل وحل كافة مشاكلهم.ونحن على تواصل مع وزارة التعليم لحل مشكلة السيولة المالية للطلاب الدارسين فى ساحة المصرية، وقدمت لنا وعود، ونحن متهمون بالتقصير، ولا أعفي السفارة من ذلك، ولكن الملام الأول هي وزارة التعليم.

*جوازات السفر وكيفية حل مشاكلها ؟

الإجابة : نظرا لوجود عديد المشاكل وسلبية المواطن الليبي وكان له دور كبير، ونحن حاولنا توفير الطابعة فيما يتعلق بإستخراج جوازات السفر، وقدمت لنا الوعود بتوفير مايلزم بخصوص تقديم هذه الخدمة للمواطن الليبي المقيم فى القاهرة، وكان الحديث مباشر مع الإدارة العامة للجوازات فى ليبيا وايضا وزارة الداخلية الليبية لتسهيل هذه الامور للجالية الليبية، ونحن يمكننا حل كافة هذه المشاكل في أقل من شهر عندما يتم حل مشكلة السفارة الليبية بالقاهرة وستصبح الامور ميسرة بعون الله امام المواطن الليبي المقيم فى مصر.




شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com