http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

تفاصيل مقتل طفل علي يد عصابة فى ورشفانة

بوابة افريقيا 0 تعليق 132 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قتل الطفل "عبدالإله عبدالله دغنوش " البالغ من العمر 12 سنة، الذي خطف يوم 18  ديسمبر 2015 الماضي، من قبل عصابات الخطف والحرابه بمنطقة صياد، بعد أن عجز والده عن توفير مطالب الخاطفين، وقد وجد اليوم مرمي جثة هامدة بمنطقة صياد، بعد شهرين من خطفه.



وأصدر أهالي منطقة صياد بيانا تحصلت بوابة أفريقيا الإخبارية على نسخة منه، أعتبروا  فيه أن مثل هذه الأعمال جريمة بشعة، وبأن وراءها انتقاميون يهدفون إلى بث الرعب والخوف في نفوس السكان المدنيين.

واعتبر البيان أن الحادثة تمثل فاجعة هزت كيان كل أهالي منطقة صياد، ومؤشر خطير يقود منطقة صياد بشكل خاص ومنطقة ورشفانة بشكل عام إلى مشهد أكثر دموية في منطقة متجانسة إجتماعيا.

ونعي أهالي صياد الطفل عبدالإله عبدالله دغنوش، وأستنكر حوادث الخطف في منطقة ورشفانة التي تسعى للحصول على فديات كبيرة من الأموال، وجميع الأفعال الآثمة  المتكررة التي تهدف إلى زعزعة أمن وإستقرار المنطقة.                                                                                                     

وأدان البيان الأعمال الإجرامية من سرقة وخطف الأطفال والشيوخ  وندعو مديرية الأمن والمجلس العسكري ورشفانة والمجلس الأعلى لقبائل ورشفانة إلى  مواجهة الأنفلات الأمني  ومحاربة من يقوم بهذه الأعمال الإجرامية، و إلى تحمل مسؤولياتهم  تجاه حماية السكان الأبرياء ، وملاحقة الجناة والكشف عن هوية الفاعلين ومحاكمتهم.

وطالب البيان خطباء المساجد وكل المشائخ وأهل العلم أن يتصدوا لظاهرة الخطف والحرابة  وأن يبينوا لشبابنا وأهلنا قداسة النفس البشرية التي كرمها الله عز وجل .




شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com