http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

ليبيا في الصحافة العربية (الثلاثاء 5 يناير 2016)

الوسط 0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تناولت الصحافة العربية اليوم الثلاثاء أهم مستجدات الأحداث في الساحة الليبية، أبرزها هجوم «داعش» على بوابة السدرة ورأس لانوف، ومقتل القيادي التونسي «أبوهمام» إلى جانب دعم الاتفاق السياسي.



هجوم «داعش»
أبرزت جريدة «الخليج» الإماراتية اشتباكات حرس المنشآت النفطية مع عناصر تنظيم «داعش» بمنطقة السكنية ومجمع رأس لانوف للنفط والغاز.

واستهدف مسلحو التنظيم بوابة السدرة وخزانات النفط بالميناء بسيارتين يقودهما انتحاريان مما أدى إلى مقتل ثلاثة من حرس البوابة والانتحاري الذي يقود السيارة، بينما تم استهداف قائد السيارة الأخرى من قبل حرس المنشآت فقام بتفجير السيارة قبل وصولها لخزانات النفط بالميناء.

وقال العقيد في الجيش بشير بوظفيرة: «تعرضنا لهجوم من قبل التنظيم الإرهابي بعشرات السيارات المسلحة في محاولة للتوغل من ناحية بوابة السدرة بعملية انتحارية» بواسطة سيارة مفخخة.

وأضاف: «قمنا بالتصدي لهم واستشهد اثنان من حرس المنشآت النفطية» في انفجار السيارة عند نقطة التفتيش في غرب بلدة سدرة».

وتابع: «بعد ذلك شنوا هجومًا من ناحية الجنوب لدخول بلدة رأس لانوف ولم يتمكنوا من ذلك».

استعراض سابق لمسلحي «داعش» في بلدة النوفلية (أرشيفية: بوابة الوسط)

استعراض سابق لمسلحي «داعش» في بلدة النوفلية (أرشيفية: بوابة الوسط)

مقتل «أبوهمام»
من جانبها نقلت جريدة «البيان» الإماراتية ما نشرته «بوابة الوسط» نقلاً عن مصادر في بلدة النوفلية رجحت مقتل القيادي التونسي في تنظيم «داعش» المكنى بـ«أبوهمام» خلال الاشتباكات، بينما تسبب عطل فني في سقوط طائرة حربية طراز «ميغ 21»، جنوب غرب مدينة بنغازي.

وقال الناطق باسم غرفة عمليات الكرامة ناصر الحاسي إن الطائرة سقطت نتيجة خلل فني في منظومة الهيدروليك، مؤكدًا تمكن الطيار من القفز والخروج من الطائرة.

يعتقد أنه القيادي التونسي أبوهمام. (الإنترنت)

يعتقد أنه القيادي التونسي أبوهمام. (الإنترنت)

دعم الاتفاق السياسي
إلى ذلك اهتمت جريدة «اليوم السابع» المصرية بما أعلنه عضو مجلس النواب إبراهيم الدرسي، عن رفض أية مبادرات خارج الاتفاق السياسى برعاية الأمم المتحدة، سواء مبادرة عقيلة صالح رئيس البرلمان أو نورى أبوسهمين رئيس المؤتمر الوطنى العام مؤكدًا دعمه لحكومة التوافق، وقال «أعتقد أنها ستنال الثقة من البرلمان».

وقال الدرسى فى تصريح صحفى مساء الاثنين: «نعلن رفضنا التام واستنكارنا لترشح أعضاء من مجلس النواب كوزراء فى حكومة التوافق»، لافتًا إلى أن الترشح يعتبر «مخالفًا لمبدأ فصل السلطات وخيانة لمن صوت لعضو مجلس النواب كنائب فقط».

وشدد الدرسى على ضرورة دعم حكومة التوافق لأنها «الفرصة الأخيرة لليبيا للخروج مما هى فيه، وأن البديل هو الخراب ليس إلا».

من جهة أخرى، طالب الدرسى بضرورة وجود خطة بديلة للعاصمة، فى حال تعذر على حكومة الوفاق ممارسة مهامها من طرابلس، رافضًا أن تمارس الحكومة أعمالها فى المنفى.

قاعة مجلس النواب. (بوابة الوسط)

قاعة مجلس النواب. (بوابة الوسط)




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com