http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

بنغازي تهزم الإرهاب .. «دم الشهيد» تحرر العصية

الوسط 0 تعليق 26 ارسل لصديق نسخة للطباعة

حقق الجيش الليبي تقدمًا سريعًا وملحوظًا في بنغازي؛ حيث تمكن من تحرير منطقتي الليثي وبوعطني أول من أمس، واستعد أمس لتحرير حي الصابري وسوق الحوت، وكان المتحدث باسم القوات الخاصة العقيد ونيس أبوخمادة أكد لـ«الوسط» سيطرة الجيش على معسكر 36 صاعقة ومعسكر الدفاع الجوي ومعسكر اللواء 319 مشاة ومعسكر كتيبة راف الله السحاتي، التي كان يتحصن بها المتطرفون، وأعلن آمر سلاح الجو اللواء ركن صقر الجروشي تدمير ثلاث جرافات بالكامل محملة بالذخائر قبالة ميناء المريسة غرب مدينة بنغازي.



وقال «الجروشي» في تصريح لصحيفة «الوسط» في عددها الـ14 الصادر اليوم الخميس، إن مقاتلات حربية وطيران السرب العمودي قصف ثلاث جرافات محمّلة بالذخائر والأسلحة، قادمة من غرب البلاد إلى مدينة بنغازي لدعم تنظيم «داعش» والتشكيلات المسلحة الموالية له في حربهم ضد الجيش، مؤكدًا أن «أي تحركات برية أو جوية لدعم تنظيم (داعش) باتجاه مدينة بنغازي سيكون هدفًا لسلاح الجو الليبي».

وشهدت شوارع مدينة بنغازي، صباح الثلاثاء، حالة من الازدحام بعد إغلاق عدد من شوارعها الرئيسية خاصة المؤدية إلى مناطق الاشتباك.

استعادة مواقع
من جانبه أكد الناطق باسم القوات الخاصة «الصاعقة»، العقيد ميلود الزوي استعادة الجيش معسكري «36 صاعقة» و«الدفاع الجوي» ومزرعة أبوبكر يونس جابر في منطقة بوعطني بمدينة بنغازي، فيما أشار إلى استمرار المعارك حاليًّا ضد تنظيم «داعش» والتشكيلات المسلحة الأخرى الموالية له.

وقال الزوي لـ«الوسط» الثلاثاء إن فصيل الهندسة العسكرية وخبراء قسم إبطال المتفجرات يمشطون المنطقة داخل معسكري «36 صاعقة»، و«الدفاع الجوي»، بحثًا عن الألغام الأرضية والعبوات الناسفة والمتفجرات، مشددًا على استعداد فصيل الهندسة العسكرية وجنود القوات الخاصة والوحدات المساندة وتأهبه لاقتحام معسكر اللواء «319 مشاة»، الذي أصبح في مرمى النيران، مشيرًا إلى أن الهدف المقبل حي قطر لفتح طريق المطار، حتى يصبح بالإمكان فتح مطار بنينا الدولي.

القوات الخاصة والوحدات المساندة لها بسطوا سيطرتهم على منطقة الليثي بعد اقتحامها وفرار مقاتلي تنظيم «داعش»

السيطرة على الليثي
وقال آمر التحريات بالقوات الخاصة «الصاعقة» رئيس عرفاء فضل الحاسي، الثلاثاء، إن الجيش الليبي سيطر على منطقة الليثي بالكامل، مؤكدًا أن القوات الخاصة والوحدات المساندة لها بسطوا سيطرتهم على منطقة الليثي، بعد فرار مقاتلي تنظيم «داعش» في ساعات الصباح الأولى من الثلاثاء، بعد اقتحام الجيش الليبي المنطقة. وأوضح أن الجيش استهدف بشكل مباشر غرفة العمليات الرئيسة التابعة للتنظيم، وقتل من فيها وفتح الطريق السريع الرابط بين الليثي القديم والليثي الجديد.

وأشار الحاسي إلى أن الجيش غنم الكثير من الأسلحة والذخائر والسيارات، وأيضًا استعاد سيارة القائد الميداني بالكتيبة «21 صاعقة» الراحل سالم النايلي الشهير بـ«عفاريت». وناشد المواطنين النازحين من منطقة الليثي بإرسال رجل من كل أسرة حتى يتسنى لهم الدخول إلى منازلهم للحفاظ على ممتلكاتهم خوفًا من نهبها، لأن الجيش سيكون منشغلاً بالعمليات العسكرية.

حفتر يثابع سير العمليات
ونفى مسؤول المكتب الإعلامي بالقيادة العامة للجيش خليفة العبيدي، الثلاثاء، تحرير أسرى ومخطوفين أثناء العمليات العسكرية ببنغازي، مشيرًا إلى أن غرفة العمليات ستعلن عن تحرير أسرى أو مخطوفين، في حال وجودهم بالمناطق التي سيطر عليها الجيش أثناء عمليات التمشيط. ونفذ أفراد الهندسة العسكرية بالتعاون مع عناصر الجيش الليبي والوحدات المساندة لهم من شباب المناطق عمليات تمشيط واسعة، استهدفت محاور القتال في مدينة بنغازي شرق ليبيا.

وقال مسؤول المكتب الإعلامي للقيادة العامة للجيش خليفة العبيدي إن الفريق أول ركن، خليفة حفتر، يتابع سير العمليات العسكرية في بنغازي عبر أجهزة اللاسلكي من غرفة عمليات الجيش بقاعدة بنينا الجوية، ونشر شريط «فيديو» يظهر الفريق حفتر وهو يتحدث إلى الجيش عبر جهاز اللاسلكي، واصفًا ما يجري الآن في بنغازي بأنه «نصر ثمين جدًا، ويجب الحفاظ عليه والاستمرار حتى دحر الإرهاب».

وفي وقت سابق، الإثنين، أكد آمر مركز تدريب الحرية عقيد عبدالله الشعافي، أن قوات الجيش الليبي والوحدات المساندة لهم وسرايا الإسناد استعادت السيطرة على مسجد السيدة عائشة والمباني القريبة منه، بالإضافة إلى مقر إدارة مشروع النهر التي كانت تحت سيطرة تنظيم «داعش» والتنظيمات المسلحة الموالية له في مدينة بنغازي شرق ليبيا.




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com