http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

كوبلر قائمة الحكومة الجديدة ليست مثالية لكنها الأفضل

الوسط 0 تعليق 9 ارسل لصديق نسخة للطباعة

دعا رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر إلى إعادة بناء مدينة بنغازي عبر ضمان المعيشة لسكانها، ووقف إطلاق النار وإنهاء الاقتتال داخلها، وطالب مجلس النواب في تصريحات من بروكسل، إلى «الوسط»، بالإسراع في اعتماد حكومة الوفاق بتشكيلتها الحالية وفق اتفاق الصخيرات.



وأشار كوبلر في حواره ، إلى أن الحكومة الجديدة «ستكون ضعيفة»، ولا ينبغي «إثقالها» بمسألة التدخل العسكري، سواء ضد «داعش»، أو عبر ملاحقة مهربي البشر من خلال البحر المتوسط في إطار عملية «صوفيا» الأوروبية.

الإخوان المسلمين
واعتبر المبعوث الأممي جماعة «الإخوان المسلمين» فصيلاً وجزءًا من العملية السياسية، داعيًا شرق البلاد إلى الاعتراف بهذا الواقع الذي قال إنه «لا يمكن تجاهله»، وقال إن ليبيا «لم تكن في يوم من الأيام دولة، وإن معمر القذافي في حقيقة الأمر أقام دولة وهمية».

وفي إطار تقييمه للأوضاع في ليبيا وصف كوبلر «الموقف في ليبيا بأنه رهيب، ولا يمكنه الانتظار لفترة أطول من ذلك، وأنه يجب جمع جميع الأطراف وإعادة توحيد البلاد»، مشيرًا إلى أن هناك توافقًا دوليًّا أوروبيًا عربيًا وأفريقيًا للتضامن مع المسؤولين الليبيين الذين يقبلون بالوفاق.

كوبلر: غالبية الأطراف الليبية ينقصها شعور وطني موحد

على الرغم من ذلك رأى كوبلر أنه ينبغي الحذر عند التعامل مع الوضع الليبي، وأضاف: «غالبية الأطراف الليبية ينقصها شعور وطني موحد، وذلك على جميع المستويات من القبيلة إلى القرية، إذ يبحث كل طرف عن مصلحته الخاصة». مشيرًا إلى أن ليبيا في حالة غياب تام عن مفهوم الدولة، وليس معروفًا كيفية إعادة هيكلة الجيش؛ وفي هذا الصدد استحسن المسؤول الأممي إرساء خطة يمكن خلالها تنفيذ برنامج لتأهيل القوات الليبية، على أن يجري اعتماد عناصر تلك القوات من خلال الأمم المتحدة أولاً لتكون نواة لجيش ليبي لاحقًا.

الضربات الجوية
وفيما يتعلق بالضربات الجوية الأخيرة التي تعرضت لها مدينة صبراتة، قال كوبلر: «تطرح الضربات الجوية للمدينة الكثير من الأسئلة، إلا أنه لا ينبغي توجيه ضربات مماثلة إلا بتفويض دولي، شريطة تفادي الخسائر الاعتراضية الناجمة عن هذه الضربات».

أولويات كوبلر
وحول الأولويات التي يعتمدها ضمن جدول أعماله، قال المبعوث الأممي: «اهتمامنا الآن يرتكز على حكومة توافق وطني، وينبغي على البرلمانيين في طبرق التصويت لصالح الحكومة ومنحها الثقة الكاملة»، وأشار كوبلر إلى أنه في أعقاب اجتماعه الأخير مع المجلس الرئاسي في مدينة الصخيرات، بات على قناعة بأن قائمة الحكومة الجديدة أقصر وأفضل مما سبق، صحيح أن تلك القائمة ليست مثالية لكنها الأفضل؛ وأضاف: «الكل يعرف أنه يجب أن يكون هناك توافق بين السياسيين والحكومة، للوصول لتوافق ينهي الانقسام ويوحد البلاد، ويعمل على تحقيق مصالح المواطنين».

تحرير بنغازي
وعلى الرغم من الأجواء الاحتفالية التي عمت مدينة بنغازي بعد تحريرها من العناصر الإرهابية، وفي طليعتها «داعش»، قال كوبلر لـ«الوسط»: «لا أعتقد أن كل الأطراف سعيدة بما جرى في المدينة، أجريت اتصالات عدة مع مصادر في المدينة وأصبحت على قناعة بذلك».

وفي هذا السياق رأى المبعوث الأممي أنه «لا يوجد متشددون إسلاميون في ليبيا، وأن غالبية المتطرفين هم من الأجانب، من تونس والمغرب وغيرهما، وأن الحل هو الإقرار بإسلام ليبي مقابل قوات حفتر». كما شكك كوبلر في استراتيجية الجيش بالمدينة ذاتها.

وفيما يخص التدخلات الخارجية وما يعرف بـ«الحرب بالوكالة»، قال كوبلر: «مصر لها حدود طويلة مشتركة مع ليبيا، فضلاً عن مصالح تتعلق بإرسال ملايين من المواطنين المصريين للعمل في ليبيا بسبب الضائقة الاقتصادية، أما تركيا فتسعى هي الأخرى لاستئناف عمل شركاتها في البلاد، خاصة الشركات التي أنهت أعمالها خلال السنوات الأخيرة، وهو ما يفسر الدور التركي الحالي حول المسألة الليبية».

قطر والإمارات
وحول علاقاته مع قطر والإمارات أكد كوبلر أنها علاقات جيدة للغاية، لاسيما أن البلدين يؤمنان بالخطر الفعلي الذي تواجهه ليبيا جراء تقدم «داعش».

كوبلر: قطر والإمارات أدركتا خطر تقدم «داعش» في ليبيا

وبشأن موقف الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي مما يجري في ليبيا، قال كوبلر: «أنا ممتن جدًّا للاتحاد الأوروبي، لأنهم يدعمون العملية السياسية، وهناك ترابط ما بين المجتمع الدولي والجامعة العربية والاتحاد الأفريقي، وهو ارتباط مهم لأنه يعكس الدعم الدولي للسياسيين في ليبيا، وهذا ما يجب أن يسعى الاتفاق السياسي الليبي لتحقيقه، لا أعلم ظروف جميع الأطياف السياسية في بنغازي، إلا أنني رأيت الناس يصطفون من أجل الخبز في المدينة، وعلينا مراعاة هذا الأمر وتحقيق وقف لإطلاق النار، وإدخال منتظم لمساعدات الأمم المتحدة؛ وعند وجود حكومة يمكن بحث تمويل إعادة الإعمار في بنغازي؛ كما أنه من الضروري جدًّا أن يقوم الجميع بإعادة الإعمار وأن يعم السلام في المدينة».

وكان كوبلر أجرى سلسلة من المحادثات المهمة مع عدد من المسؤولين في الاتحاد الأوروبي في بروكسل، تناولت مختلف جوانب مهمته في ليبيا. وقال دبلوماسيون إن التطورات الميدانية في شرق ليبيا ولدت معادلة جدية لدى المسؤولين الأوروبيين ولدى المبعوث الدولي، الذي بات يخشى من تجاوز مهمته للأحداث على الأرض.

وقال مكتب موغيريني في بيان إنه جرى التشديد خلال الاجتماع بينها وبين كوبلر على أهمية أن يصادق مجلس النواب الليبي بالسرعة الضرورية على حكومة الوفاق. وكان كوبلر اجتمع مع أعضاء لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان، ومع السفراء الأوروبيين المعتمدين في بروكسل، ومع الممثلة العليا للسياسة الخارجية الأوروبية فدريكا موغيريني.




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com