http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

الحكومة الموقتة تستنكر تلكؤ المجتمع الدولي في مساعدة الجيش الليبي

الوسط 0 تعليق 75 ارسل لصديق نسخة للطباعة

استنكرت الحكومة الموقتة ما اعتبرته «تلكؤ» من قبل المجتمع الدولي في الاستجابة للدعوات المتكررة من المؤسسات الشرعية المنتخبة في ليبيا بتقديم المساعدة في التصدي لإرهاب تنظيم «داعش» ورفع الحظر المفروض على تسليح الجيش الليبي الذي يحقق الانتصارات تلو الأخرى على هذه الجماعات.



وأحرزت قوات الجيش الليبي والوحدات المساندة له من شباب المناطق تقدمًا كبيرًا على مختلف محاور القتال في مدينة بنغازي.

ونشر موقع المكتب الإعلامي للقيادة العامة شريط «فيديو»، الاثنين، يظهر الفريق أول ركن خليفة بلقاسم حفتر وهو يتحدث إلى الجيش عبر جهاز اللاسلكي، واصفًا ما يجري الآن في بنغازي بأنه «نصر ثمين جدًا، ويجب الحفاظ عليه والاستمرار حتى دحر الإرهاب».

إلى ذلك، ذكر بيان للحكومة الموقتة، نُشر بصفحتها على «فيسبوك» أمس: «يومًا بعد يوم تتكشف الحقيقة وتثبت الأحداث الجارية على الأرض مدى صدق ما كانت قد حذرت به الحكومة الموقتة ونبهت إليه منذ بيان غات منتصف العام 2014 من أن ليبيا أصبحت وكرًا للجماعات الإرهابية التكفيرية وإن لم يتم التصدي لهذه الجماعات فإنها ستتمدد على الأرض الليبية وستنكل بأبناء الوطن مهما كانت انتماءاتهم السياسية».

وطالب البيان المواطنين بالتكتل ونبذ الخلاف والالتحام بوحدات الجيش الليبي وتقديم الدعم لإفراده في «حربه المقدسة»، كما أشاد بأهالي صبراتة «الذين هبوا للدفاع عن مدينتهم».

وأعلنت «قوة الردع الخاصة» في طرابلس، الأربعاء، القبض على أمير تنظيم «داعش» في صبراتة، محمد سعد التاجوري، المكنى بـ(أبوسليمان) رفقة مساعده سالم العماري المكنى بـ(أبوزيد) ومنسق استضافتهم، ونقلهم إلى مدينة صبراتة أحمد دحيم الكمنى بـ(أبوحمزة التاجوري).

ووصف قوة الردع الخاصة عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» عملية القبض على قيادات التنظيم بأنها «ضربة قاسمة»، وأشارت إلى أن الثلاثة المقبوض عليهم من قيادات التنظيم كانوا في طريقهم إلى مدينة صبراتة «لاستلام مهامهم».

بيان الحكومة الموقتة (صفحة الحكومة بفيسبوك)




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com