http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

«بنغازي الطبي» يجري عمليات جراحية دقيقة رغم نقص الإمكانات

الوسط 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال مسؤول المكتب الإعلامي بمركز بنغازي الطبي خليل قويدر اليوم الثلاثاء إن العمل مستمر داخل المركز في الأقسام كافة، رغم نقص الإمكانات والصعاب التي تعاني منها المرافق الصحية بمدينة بنغازي.



وأوضح قويدر لـ«بوابة الوسط» أن المركز شهد إجراء العديد من العمليات الصعبة التي تحتاج إلى إمكانات متطورة وأجهزة ومعدات حديثة لتقديم خدمات أفضل للمواطن الليبي، إلا أن الأطقم الطبية والطبية المساعدة تقوم بعملها وواجبها الإنساني والوطني.

وأضاف قويدر أن الفريق الطبي بقسم جراحة قلب الأطفال بمركز بنغازي الطبي قام أمس الاثنين بإجراء عملية جراحية كبرى لطفل يبلغ من العمر خمس سنوات يعاني من ثقب في القلب، حيثُ أجريت له الجراحة بإشراف الدكتورة وجدان إخصائية جراحة القلب والأطفال، وطاقم الطبي المصاحب لها إلى جانب طاقم التمريض الليبي والأجنبي.

وبدأت الإجراءات والفحوصات الطبية منها الإيكو وصورة التليفزيون للقلب وبعض تحاليل الدم والأشعة، وأجريت للطفل عملية عن طريق استخدام القلب الصناعي، حيث استغرقت العملية ساعتين وكللت بالنجاح التام.

وفي السياق ذاته قام الفريق الطبي بقسم جراحة القلب والصدر بمركز بنغازي الطبي بإجراء عملية جراحية لمريض يبلغ من العمر 36 سنة، يعاني من جلطة بالقلب ولديه جلطة دماغية في السابق، وكذلك يعاني من مرضى السكري، وكانت الجراحة بإشراف الاستشاري بجراحة القلب والصدر الدكتور عمر المنقوش، والفريق الطبي المصاحب له داخل غرفة العمليات أطباء التخدير وطاقم التمريض الليبي والأجنبي.

الاستشاري عمر المنقوش (الإنترنت)

الاستشاري عمر المنقوش (الإنترنت)

وأوضح المنقوش لـ«بوابة الوسط» اليوم الثلاثاء أن المريض أجريت له الجراحة، حيث أخذ الشريان من داخل الصدر والرجل وزرعه على منطقة القلب التي يوجد بها الانسداد، عن طريق استخدام القلب النابض دون استخدام القلب الصناعي، لافتًا إلى أن القلب يعمل وزرع عليه الشريان، واستغرقت العملية أربع ساعات ونصف وكللت بالنجاح التام.

وأفادت إخصائية مكافحة العدوى الدكتورة سلوى المغربي اليوم الثلاثاء بأن مكافحة العدوى هو تخصص جديد في ليبيا، ومهم جدًا لتفادي العدوى وخطرها على الصحة والمجتمع.

وقالت المغربي لـ«بوابة الوسط»: «نحن أطباء متخصصون في مكافحة العدوى نقوم بمتابعة الحالة قبل وأثناء وبعد العملية الجراحية، ونحرص على الإجراءات الاحترازية لمكافحة العدوى، إلى جانب ذلك وضع سياسات وبروتوكولات للقسم وإعطاء محاضرات للأطقم الطبية والطبية المساعدة، وعمل مسح دوري لغرف العمليات والعناية المركزة للتأكد من خلوها من البكتيريا».

وأوضحت المغربي: «إنه في حال وجود البكتيريا نقوم بعمل الإجراءات المناسبة للقضاء عليها، وعمل مسح دوري للأطقم الطبية للتأكد من خلوهم من البكتيريا، وفي حالة إصابة أحدهم يوقف عن العمل ويعالج ثم يباشر عمله من جديد بعد شفائه».

وأشارت المغربي إلى التأكد من التعقيم الكامل للأدوات الجراحية ومحيط العملية والتعقيم الصحيح للأطباء والتمريض، ومن ثم دخول المريض للعناية المركزة، بالإضافة إلى اتباع كل إجراءات الوقاية الشخصية سواء للمريض أو للطاقم الطبي أو الطبي المساعد، وتحديد الزيارات وبعد اتباع الإجراءات والتأكد من سلامة الجرح واستعمال المضادات الحيوية المناسبة، وفي حال أصيب أي مريض بالعدوى تجرى له الإجراءات المناسبة كأخذ عينة من الجرح، وإعطاء المضاد الحيوي المناسب للقضاء على البكتيريا وعمل غيار خاص للقضاء على البكتيريا.

الدكتورة سلوى المغربي. (الإنترنت)

الدكتورة سلوى المغربي. (الإنترنت)




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com