http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

«الصاعقة» تأسف لسقوط طائرة حربية في بوعطني ببنغازي

الوسط 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أعربت القوات الخاصة «الصاعقة» عن أسفها لسقوط مقاتلة تابعة لسلاح الجو صباح أمس الاثنين، أثناء مهمة قتالية بمحور بوعطني الذي تتمركز به القوات الخاصة في مدينة بنغازي.



وقال الناطق باسم «الصاعقة» ميلود الزوي لـ«بوابة الوسط» إن طياري قاعدة بنينا الجوية لم تؤثر فيهم الحادثة، ووجهوا ضربات جوية فور سقوط الطائرة، بالإضافة إلى الطلعات الاستعراضية، وهذا يدل على روحهم القتالية العالية.

وأضاف الزوي أن العمليات العسكرية لا تزال مستمرة بمحور بوعطني في آخر معاقل تنظيم «داعش» قرب معسكر «اللواء 319 مشاة» و«حي قطر»، مشيرًا إلى أن الجندي أحمد محمد علي الشاعري قتل في معارك الاثنين.

وأفاد بأن القوات الخاصة توجه التحيات لنسور الجو الذين ينفذون الطلعات الجوية بطائرة قديمة، سواء كانت مهامًا قتالية بالإغارة على مواقع وتجمعات التنظيمات الإرهابية، أو بتنفيذ طلعات جوية استطلاعية لتحديد أهداف جديدة.

واعتبر أن الطيارين الليبيين يمتلكون مهارات لا يملكها غيرهم، لافتًا إلى أن الطيار ناصر الشعافي أبعد الطائرة عن السكان، وأسقطها في أرض خلاء ثم فكر بالنجاة بحياته.

وفي السياق ذاته أكد آمر قاعدة بنينا وغرفة عمليات السلاح الجوي العقيد طيار محمد منفور لـ«بوابة الوسط»، اليوم الثلاثاء، أن الطائرة «الميغ 21» التي سقطت صباح الاثنين بسبب خلل فني بمنظومة الهيدروليك، نجم عنه تسرب هيدروليك على المحرك فحدث حريق في مؤخرة الطائرة، فطلبت المراقبة الأرضية من قائد الطائرة القفز بالمظلة على الفور، مشيرًا الى أن الطيار بصحة جيدة ولم يترتب على سقوط الطائرة إصابات بشرية أو أضرار مادية سوى تدمير الطائرة.

بينما أعلن «داعش» مسؤوليته عن إسقاط طائرة حربية تابعة للجيش. ونشر التنظيم عبر حسابات تابعة له على الإنترنت أن عناصره تمكنوا من «إسقاط طائرة حربية من نوع «ميغ» تابعة للجيش الليبي، بعد استهدافها بالمضادات الأرضية من قبل إحدى مفارز الدفاع الجوي في مدينة بنغازي أثناء محاولتها شن غارة على جنود الخلافة المرابطين في منطقة الليثي».




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com