http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

سالم العريف: الظروف الراهنة تتطلب التكاثف المشترك

ليبيا المستقبل 0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة

الظروف الراهنة تتطلب التكاثف المشترك بين المواطنين والمجالس البلدية بالمدن، وذلك باتخاذ جملة من الاحتياطات لعل أبرزها:



1- إنشاء غرفة معلومات أمنية في نطاق كل مجلس بلدي لها أرقام هاتفية تتواصل مباشرة مع المواطنين لاستلام البلاغات والشكاوى الصادرة عنهم، وتراقب عن كتب الوضع داخل المدينة من خلال ما ينشر على صفحات التواصل الإجتماعي.

2- العمل على تفعيل أجهزة البحث الجنائي وربطها بهذه الغرفة مع التنسيق بينها وبين الأجهزة الضبطية لغرض كشف المشتبه في انظمامهم لتنظيم داعش واتخاذ الإجراءات التحفظية حيالهم.

3- سرعة البت في أضاع الأجانب وإلزامهم باحترام القوانين الخاصة بالإقامة من قيد أنفسهم بمراكز الشرطة لدى المناطق المتواجدين بها والتحقق من امتلاكهم لجوازات سفر سارية المفعول، مع الأمر بترحيل المخالفين واتخاذ إجراءات صارمة ضد الأجانب من الجنسين الذي يتجولون داخل نطاق المدن بقصد التسول.

4- القيام بابعاد جميع التونسيين بصرف النظر عن وجود شبهات حولهم من عدمه.

5- تكثيف التواجد الأمني داخل المدن والقرى، مع القيام بحملات مداهمة لجميع الأماكن التي تأوي أجانب والتحقق من سلامة إجراءاتهم، والقيام بجولات تفقدية أثناء فترتي الليل والنهار خارج نطاق المدن للتفتيش عن الاستراحات والمرافق السكنية بالمناطق النائية.

6- إلزام منتسبي الكتائب والدروع واللجان الأمنية بتكثيف تواجدهم والإنتشار داخل نطاق المدن والقرى واتخاذ الإجراءات التأديبية حيال من يتخلف منهم.

7- ضبط منافذ المدينة ببوابات تفتيش صارمة للتحقق من هويات الداخلين إليها والخارجين منها والتحفظ على كل مشتبه فيه إلى حين استنفاذ إجراءات التحقيق معه.

8- فرض مراقبة دقيقة على جميع من تدور الشائعات بانتمائه للتنظيم الإرهابي، ولو اقتضى الأمر إلى تقييد حريتهم إلى حين استقرار الأمور.

9- تقوم الغرفة الأمنية بالتواصل مع مناطق الاشتباك بالتنظيم وجمع المعلومات حول تحركات هؤلاء وعلاقاتهم مع أشخاص قد يتواجدون في نطاق المدينة. فالتحقيقات مع المقبوض عليهم كثيرا ما تسفر عن ذكر لأسماء أشخاص يتواجدون بمدن أخرى على علاقة بهؤلاء المقبوض عليهم.

10- التعبئة الاعلامية بتوعية المواطنين بأهمية وضرورة وجود الحس الأمني لدى الفرد، وأن على عاتقه يكمن الدور الأكبر في كشف تواجد أفراد التنظيم داخل مدينته. فالإذاعة يجب الا تتوقف في مخاطبة المواطنين بضرورة الإسراع في الاتصال بالغرفة الأمنية لتقديم المعلومات حول أي شخص أو موقع مشتبه فيه، مع الإعلان المستمر عن أرقام هواتف الغرفة.

سالم العريف

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com