http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

المغرب يرفض التدخل العسكري في ليبيا

ليبيا المستقبل 0 تعليق 57 ارسل لصديق نسخة للطباعة



هسبريس: استقبل وزير الشؤون الخارجية والتعاون، صلاح الدين مزوار، نظيره التونسي خميس الجهيناوي، صباح اليوم بمقر الوزارة، الذي سلمه رسالة من الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي إلى الملك محمد السادس، وكان اللقاء، بحسب ما أعلن الوزيران، فرصة للتباحث حول عدد من القضايا التي تهم التعاون الثنائي بين البلدين والوضعية الإقليمية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وكان الملف الليبي من بين أبرز الملفات التي تباحث بشأنها الوزيران، حيث أكد صلاح الدين مزوار، خلال ندوة مشتركة، أن المغرب ضد أي تدخل أجنبي عسكري في هذه الفترة، مشددا على ضرورة وضع الثقة في الحكومة الليبية وفق الاتفاق الذي تم التوصل إليه في مدينة الصخيرات، مؤكدا انخراط المملكة وتونس في العمل من أجل استقرار هذا البلد من خلال دعم حكومته.

في السياق ذاته، وجوابا على سؤال لهسبريس حول موقف المغرب من التدخل العسكري البري الذي تنوي مجموعة من الدول القيام به ضد تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا، قال مزوار إن طلب التدخل العسكري يجب أن يأتي من الليبيين أنفسهم، في المقابل، أكد دعم المغرب للحكومة، ودعا المجتمع الدولي إلى الاعتراف بها، لتكون بمثابة المخاطب في ليبيا، وطالب، في الوقت نفسه، الفرقاء الليبيين بالمصادق عليها ومساندتها، من أجل الخروج من الوضعية الحالية، والحفاظ على الأمن والاستقرار.

وتابع وزير الخارجية أن تنظيم الدولة يتجه نحو بؤر فيها مجال للتحرك، "والكل يعلم أن داعش جعل من ليبيا الهدف الجديد في ما يخص تثبيت قياداته وتحركه في الساحل والصحراء، وهذا التحرك يتبع منهجا معينا، وقد أصبح يتحكم في مدينتي سرت وصبراتة"، مضيفا أن مسلسل الصخيرات سمح بالتوافق، لكن بقيت بعض النقاط عالقة يجب أن يتم التوصل إلى حل بشأنها. وتحدث صلاح الدين مزوار عن تأثر تونس، على المستوى الأمني والاجتماعي، بالأوضاع التي تعيشها ليبيا بحكم اشتراكهما في الحدود، فيما نوه وزير الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، بجهود المغرب من أجل حل المسألة الليبية، من خلال احتضانه لحوار الفرقاء السياسيين في هذا البلد، وهو الدور نفسه الذي قامت به تونس في وقت سابق، يضيف الجهيناوي.

ودعا رئيس الدبلوماسية التونسية البرلمان الليبي إلى الإسراع بالمصادقة على الحكومة، ملتمسا من الفرقاء تجاوز خلافاتهم، مبرزا أن أي تأخير في الاتفاق من شأنه أن تكون له تداعيات على تونس ودول الجوار. واعتبر المتحدث ذاته أن التنظيمات الإرهابية ترعرعت في غياب سلطة ليبية مركزية، لذا "من الطبيعي أن نهتم بما يجري في ليبيا"، لأنها تعد، بحسبه، امتدادا لتونس، وتربطهما علاقات مهمة، ما يجعلها تونس حريصة على مسألة التوافق من أجل إيجاد حل سياسي للأزمة.

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com