http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

حكومة الوفاق الوطني الليبي في طريقها للانهيار

ايوان ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

حكومة الوفاق الوطني الليبي في طريقها للانهيار



كشفت مصادر ليبية  مساء أمس الإثنين النقاب عما وصفته بمشاكل بالجملة تواجه حكومة الإنقاذ الوطني التي اقترحتها بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، برئاسة رجل الأعمال الليبي فائز السراج عضو مجلس النواب عن العاصمة طرابلس لإنهاء الصراع على السلطة في البلاد.

وأوضحت المصادر أن عضوين في المجلس الرئاسي لحكومة السراج هددا اليوم في اجتماع مغلق للمجلس بالانسحاب من التشكيلة الرسمية للحكومة في حالة تم الإصرار على تنفيذ ما ورد في اتفاق الصخيرات بشأن اعتبار المناصب العسكرية في ليبيا شاغرة بمجرد توقيع الاتفاق.

ويعنى هذا الخلاف بحسب المصادر وجود انقسام جديد حول منصب القائد العام للجيش الوطني الموالي للسلطات الشرعية في ليبيا الذي يترأسه الفريق خليفة حفتر.

وفى محاولة لمنع انهيار الحكومة، كشفت المصادر عن اجتماع عقده في وقت متأخر من مساء أمس، في تونس عدد من أعضاء مجلس النواب، مع وفد من بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا.

ويطالب النائبان علي القطراني وفتحي المجبري بإجراء تعديل علي مسودة الاتفاق النهائي بحيث لا تكون المناصب العسكرية ‫شاغرة بحسب الاتفاق الذي نتج عن مفاوضات السلام التي رعتها بعثة الأمم المتحدة الشهر الماضي في منتجع الصخيرات بالمغرب.

وقالت المصادر إن القطرني والمجبري يصران على التمسك بالقيادة الحالية للجيش الليبي وبإبقاء الفريق خليفة حفتر في منصبه وبنفس رتبته العسكرية، مشيرة إلى أنهما هددا في الاجتماع الرئاسي لحكومة السراج بالانسحاب أو تعليق عضويتهما فيها.

وأشارت المصادر التي طلبت عدم تعريفها، إلى أن رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج يتعرض لضغوط كبيرة من تنظيم الإخوان المسلمين وقيادات الجماعة الإسلامية المقاتلة لإقصاء حفتر عن منصبه.

وأوضحت أن السراج كان ضمن وفد من مجلس النواب الليبي الذي زار العاصمة الأمريكية واشنطن العام الماضي للاتفاق على خطة لإنهاء الوضع السياسي في ليبيا، عبر الإطاحة بحفتر الذي عينه مجلس النواب على رأس الجيش الوطني الليبي.

وكان عبد الحكيم بلحاج قائد الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة الذي يتزعم حزباً سياسياً الآن ويعتبر من ضمن قادة مجموعات فجر ليبيا المسلحة، التي تهيمن على العاصمة طرابلس بقوة السلاح منذ نحو عامين، قد أعلن صراحة في تصريحات له مؤخرا عن رغبته في إقصاء حفتر من المشهد السياسي في ليبيا بصورة نهائية.

من جهة أخرى، أعلنت بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا في بيان لها مساء أمس أن ممثلين عن مجموعة جديدة من البلديات الليبية، سيجتمعون اليوم الثلاثاء في تونس للتوقيع بصفة شهود على الاتفاق السياسي الليبي بحضور المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني.

وقالت البعثة إن الاجتماع الذي سيعقد اليوم بأحد الفنادق التونسية ودعت ممثلي وسائل الإعلام لحضوره، يأتي عقب حفل التوقيع الذي تم أيضاً في تونس نهاية الشهر الماضي، لممثلين آخرين عن عدد من البلديات الليبية أعلنوا عن دعمهم للاتفاق السياسي الليبي.

من جانبه أكد الناشط السياسي المقرب من حكومة السراج (محمود عزيز)، أن "نائبي رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني عن برقة فتحي المجبري وعلي القطراني علقا عضويتهما بالفعل في المجلس بعد رفض طلبهما المتعلق بالاستحواذ على المؤسسة الليبية للاستثمارات الخارجية ووزارة الخارجية"، فيما فضل المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي فائز السراج الصمت وعدم التعليق على خبر تعليق العضوية، كما امتنع النائبيان القطراني والمجبري عن التعليق.




شاهد الخبر في المصدر ايوان ليبيا




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com