555555555555555

اخبار ليبيا : هاتف قيادي قتيل يكشف خطة «داعش» للسيطرة على الجنوب التونسي

الوسط 0 تعليق 62 ارسل لصديق نسخة للطباعة

ذكرت مصادر تونسية أن مخابئ الأسلحة التي تم ضبطها أخيرًا في بن قردان، تعود لخلايا نائمة شكلها تنظيم «داعش» من عناصر تدرب معظمها في ليبيا، بغرض السيطرة على المناطق الجنوبية في البلاد.

وقالت جريدة «الصباح» في عددها الأسبوعي الصادر أمس إن «المعطيات المتوافرة تشير إلى أن هاتف الإرهابي طلال السعيدي الذي تم القضاء عليه أخيرًا في عملية نوعية بجبل السلوم من ولاية القصرين كشف معطيات دقيقة ومهمة عن خارطة مخابئ الأسلحة المطمورة ،علمًا بأن الوحدات الأمنية المختصة تمكنت من التعرف على ما يقارب من 20 نقطة إحداثيات».

وذكرت الجريدة أن المخبأ الثالث الذي كشفته أجهزة الأمن التونسية أول من أمس يقع في قلب مدينة بن قردان داخل مستودع يملكه شخص مشبوه فيه، وقد أمكن لفرقة مكافحة الإرهاب بالقرجاني ووحدات أمنية مختصة بمدينة بن قردان، وبعد توافر معلومات تقنية واستخباراتية من إيجاد حائط داخل المستودع يوهم بألا شيء وراءه».

وأضافت الجريدة: «بهدم الحائط تم العثور على مخبأ يضم قاذفات (آر بي جي) وصواعق وكمية من المتفجرات وبمزيد التحري اكتشف الأمنيون حفرة داخل ذات المستودع».

ونقلت الجريدة عن مصادرها أن «نوعية الأسلحة المكتشفة تؤكد خطورتها على الأمن القومي من جهة، وعلى خطورة المخططات الإرهابية التي كانت تعد بهدف السيطرة على منطقة بن قردان وعلى الجنوب التونسي بصفة عامة»، مضيفة أن «المجموعات الإرهابية التي تدربت في ليبيا وأعلنت ولاءها للتنظيم الإرهابي «داعش» كانت تخطط للسيطرة على مدن بأكملها بالجنوب التونسي».

وكان الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع التونسية، العقيد بلحسن الوسلاتي، أكد في تصريح إعلامي أن عمليات الكشف عن مخابئ الأسلحة والذخائر التي تمت خلال الـ48 ساعة الأخيرة في بن قردان جاءت بعد العثور على إحداثيات في هاتف الإرهابي طلال السعيدي الذي تم القضاء عليه في جبل السلوم يوم 8 نوفمبر الجاري.

شاهد الخبر في المصدر الوسط




0 تعليق