http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

أعيان من برقة يرحبون بمبادرة اللجنة السياسية بالمؤتمر

اجواء 0 تعليق 9 ارسل لصديق نسخة للطباعة
مبنى المؤتمر الوطني العام - خاص أجواء أجواء نت : خاص 5 يناير 2016 - 20:43

رحب عدد من أعيان وحكماء المنطقة الشرقية، في بيان لهم اليوم، بالمبادرة التي تقدم بها أعضاء من اللجنة السياسية بالمؤتمر الوطني العام .



وقال أحد أعيان المنطقة الشرقية جمال المغربي: إن الأعيان رحبوا بالمبادرة لأسباب، أهمها: ارتفاع عدد ممثلي المنطقة الشرقية في الجسم التشريعي الجديد المقترح إلى 100 عضو، إضافة إلى أنها مبادرة ليبية وبعيدة عن الإملاءات الخارجية، حسب قوله.

وأضاف المغربي لأجواء نت، أنهم يجرون مشاورات مع المؤتمر الوطني العام بشأن المبادرة، وسيُعلنون عن الخطوات القادمة بيان مشترك خلال الأيام القادمة.

من جهته، قال عضو اللجنة السياسية بالمؤتمر عبد القادر حويلي: إن اللجنة تواصلت مع أعيان من قبائل المنطقة الشرقية ورحبت بالمبادرة، إضافة إلى ترحيب أعيان من طرابلس، إلا أن المبادرة تلقى معارضة من أعضاء المنطقة الغربية بالمؤتمر لاعتراضهم على عدد المقاعد الممنوحة، حسب المقترح، للمنطقة الشرقية.

وأشار حويلي في تصريحه لأجواء نت، إلى أنه في حال نجاح المبادرة فإنها ستنهي جميع الحوارات التي تدور بين الأطراف السياسية الليبية، وفق قوله.

وجاء في المبادرة التي طرحها أعضاء من اللجنة السياسية بالمؤتمر، في 29 ديسمبر الماضي، خارطة طريق، تعتمد جسما تشريعيا جديدا مؤقتا يتكون من أعضاء المؤتمر الوطني العام صالحي العضوية إضافة إلى 100 عضو من المنطقة الشرقية بتزكية من القبائل والمجالس البلدية ومؤسسات المجتمع المدني.

وشملت المبادرة تشكيل حكومة جديدة من 12 وزارة، إضافة إلى تشكيل لجنة من داخل الجسم التشريعي لمراقبة مصرف ليبيا المركزي، وإعادة تشكيل الجيش الليبي، والعمل بالإعلان الدستوري إلى حين إجراء انتخابات تشريعية.

وتشهد البلاد حوارين، أحدهما ترعاه البعثة الأممية للدعم في ليبيا وقد نتج عنه اتفاق في الصخيرات المغربية وحكومة برئاسة فايز السراج، وحوار آخر بين رئيس المؤتمر الوطني العام ورئيس مجلس النواب؛ نتجت عنه وثيقة إعلان مبادئ في تونس واتفاق بالعاصمة المالطية فاليتا.

شارك هذا الخبرانشر الخبر عبر شبكات التواصل الاجتماعي



شاهد الخبر في المصدر اجواء

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com