http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

غرفة الأخبار من قناة ليبيا

ليبيا المستقبل 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قناة ليبيا (غرفة الاخبار.. الثلاثاء 5 يناير 2016): علي مدار التسعين دقيقة يوميا يقدم البرنامج متابعة إخبارية تحليلية... حلقة اليوم بمشاركة: عادل الحاسي " ناشط سياسي"، فرج زيدان "الحقوقي والناشط السياسي"، ادريس المغربي "عضو مجلس النواب"، علي الحاسي "الناطق باسم حرس المنشأت النفطية"، الجمعي القاسمي"خبير بشؤون الجماعات المسلحة".
 




ابرز ما ورد على لسان الضيوف:

ادريس المغربي: نترحم على شباب المنشات النفطية الذي قدموا ارواحهم دفاعا عن ليبيا...  اجرينا عدة اتصالات على مستوى الاتحاد الاوروبي لوضعهم في الصورة وماذا حدث في السدرة... طالبنا المجتمع الدولي ليتحمل مسؤولياته لان ميناء السدرة يحتوي على مواد كيماوية سامة وهناك عقبات كثيرة اذا ما سقط بيد داعش... انا انقل اصوات الليبيين واطلب الدعم المطلوب وغير مخول بالحديث عن الشؤون العسكرية وطرق تدخل المجتمع الدولي في ليبيا... هناك ترتيبات عسكرية ستجري خلال 48الساعة القادمة لدعم القوات الموجودة على الارض... شباب حرس المنشات النفطية وشباب المناطق والقبائل هم من يقومون على ردع داعش على الارض...

علي الحاسي: قوات داعش الان مفككة في عرض الصحراء يحاولون لملمت صفوفهم من جديد... نتوقع ان يحاول داعش تنظيم صفوفه لاعادة الكرة مرة اخرى لكنهم سيعودون اضعف من قبل... بما يتعلق بالطيران هناك تنسيق مع هيئة الاركان التابعة للمؤتمر الوطني من اجل القيام بعملية عسكرية واسعة والقضاء على داعش... نحن مستعدون للتعاون مع اي جهة في الوطن تعمل معنا للقضاء على هذا الجسم الارهابي...

فرج زيدان: نعلم ان قيادة حرس المنشات النفطية لديها توجهات سياسية معينة وتصريحات الجضران اكدت نظريتنا... الجميع على اطلاع بان هناك خلافات بين قادة حرس المنشأت النفطية وقيادة الجيش قبل هجوم داعش... هدف داعش في هجومها على السدرة هو تدمير البنية النفطي للهلال النفطي... داعش يدرك انه عندما يدمر البنية النفطية في ليبيا سوف تطبق القوى الدولية خططها بالتدخل في ليبيا... اعتقد ان حرس المنشات النفطية بإمكانه صد هجوم داعش واعتقد ان التنظيم سيمنى بالكثير من الخسائر... التنظيم يعلم بانه لا يستطيع القيام بعمليات تصدير النفط فليبيا ليس سوريا والعراق مع الحصار الذي تمارس دول اوروبية...

عادل الحاسي: تمدد تنظيم داعش الى المنشأت النفطية كان امر متوقع... المعركة الان على بعد 10 كيلو مترات... البشر لدينا اغلى من النفط... التضحيات التي قدمت كبيرة وتنظيم #داعش لن يتساهل... يجب ان نقوم بتحصينات وبعشرة كيلو مترات يستطيعون استخدام السلاح الطويل... اذا اردنا ان ننتصر ونتخلص من هذا الورم فعلينا التكاتف جميعا... نحن بحاجة الى الوحدة ونحن امام معركة مصيرية اما نكون او لا نكون... تنظيم داعش سيلجأ الى العمليات الانتحارية وسيعتمد على الخوف ايضا... حرس المنشأت النفطية يتبع للدولة ولا يتبع لاي احد اخر... هنالك بخس بحق العسكريين والجيش الليبي يحاربون الارهاب قبل الجميع... حرس المنشأت النفطية يجب ان يخضع لقيادة عسكرية محترفة وليس لقيادة قبلية...

الجمعي القاسمي: داعش استطاع ان يتوسع ويتمدد وسط حالة من التشرذم السياسي والامني... داعش هو المستفيد الاول من الخلاف الحاصل في ليبيا... بأعتقادي حالة الانقسام تخدم بدرجة رئيسية تنظيم داعش...

 

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com