555555555555555

الحجازي لـ “وال” : تدمير الترسانة الإلكترونية للتنظيمات الإرهابية في ربوع ليبيا كافة

وال البيضاء 0 تعليق 51 ارسل لصديق نسخة للطباعة

البيضاء 11 مارس 2016 (وال) – كشف رئيس مركز الخبرة القضائية والبحوث في وزارة العدل الدكتور عمر الحجازي أن المركز قد تمكن من شل حركة التنظيم الإرهابي “داعش”  إلكترونياً في ليبيا .

وأوضح الحجازى – في تصرح خاص لوكالة الأنباء الليبية :  – أن المنظومات الخاصة والخبرات الوطنية عملت أكثر من خمسة وعشرين يوماً استهدفت الترسانة الإلكترونية للتنظيمات الإرهابية في ربوع ليبيا كافة.

وقال إن التنظيم قد استباح الفضاءات الإلكترونية وقد نصب مصائد على شبكات التواصل تهدف إلى استهداف المغررين من أبناء الوطن وتجنيدهم وابتزازهم لغرض استخدامهم في أجنداته الخاصة .

وأشاد رئيس المركز بالخبرات الوطنية التي تنافست إلكترونياً مع التنظيم الذي قد أصبح “وباءً عالمياً ” مشيراً إلى أنهم قد أغلقوا أغلب الحسابات والصفحات الخاصة بالتنظيم.

وذكر الحجازي أن المركز قد رصد حالات ” ابتزاز مادي ” لشباب وفتيات ليبيات قد وقوعوا فريسة المواقع الإباحية والوهمية التي كانت تنظمها الجماعات الإرهابية لغرض الاستخدام أو التجنيد .

وأضاف الحجازى – لمراسل وكالة الأنباء الليبية – أن إدارة مكافحة الجريمة الإلكترونية في المركز قد رصدت أوقات الذروة للمستخدمين للشبكات العنكبوتية في ساعات ما بين الواحدة صباحاً وحتى الخامسة صباحاً وهو التوقيت الحرج من حيث غياب الرقابة وعدم متابعه أولياء الأمور للمستخدمين في سن المراهقة، مبيناً إن نسبة الإناث قد وصلت 60% من المستخدمين للشبكات العنكبوتية .

ومن هذا المنطلق تعتزم إدارة المركز إلى إطلاق حملة وقافلة توعوية للمدراس والجامعات الليبية الأسبوع المقبل تهدف إلى توعوية المراهقين والشباب وإنقاذ جيل تُهدده المحن المتتالية للوطن .

وبين الحجازى – أن تنظيم الدولة “داعش”  يعتمد على خبرات دولية وتقنيات عالية وإمكانيات تفوق التوقعات ويجتهد في التجنيد من ليبيا والدول المجاورة، ولديهم بالفعل شبكة نشطة ودقيقة تُتابع كل ما يجري في ليبيا وتجتهد في التجسس على الشخصيات العامة والنشطاء والسياسيين لغرض تجنيد أقاربهم ومعرفة التفاصيل الحياتية لهم والتجسس عليهم  .

وبعث بصفته مسؤولاً عن المركز برسالة تطمين لكل الليبيين حيث إن الكوادر والخبرات الليبية الُمتخصصة تعمل على مدار 24 ساعه في أماكن مخصصة بقيادة الخبراء من المركز لغرض حماية أمن الدولة والاقتصاد والشخصيات الهامة والجهات العامة مبيناً أنهم على دراية كاملة ومتابعه دقيقة لكل التفاصيل .

وفى ذات السياق ناشد رئيس مركز الخبرة القضائية والبحوث مجلس النواب سرعه الموافقة على مشروع قانون ” العقوبات الخاصة بالجرائم الإلكترونية” الذي كان نتاجاً للخبرات القانونية والخبراء في المركز وقد تمت إحالته إلى المكتب القانوني في وزارة العدل وتم الموافقة عليه بكون وزارة العدل هي الجهة المخولة بإعداد المشاريع القانونية ومن ثم تم إحالته في الثامن من مارس الجاري إلى مجلس النواب الليبي للموافقة عليه .

وأوضح إن القانون قد شمل على 30 مادة تنص على حماية الوطن والمواطن من القرصنة الإلكترونية والسب والقذف والتشهير وحماية مؤسسات الدولة والدورة المستندية للجهات العامة والتي قد أصبحت تتداول بشكل ” مُعيب ” على جميع شبكات التواصل الإلكتروني .

وتابع الحجازي أن غياب القوانين الرادعة يُساهم في زعزعة الأمن القومي ويعرض أبناء الوطن للخطر المستمر مشيداً بصياغة المشروع المُقترح قانونياً وفنياً ومهنياً آملاً أن يرى المشروع النور قريباً .

يشار إلى أن مركز الخبرة القضائية والبحوث في وزارة العدل قد تم اعتماده من وزير العدل في الحكومة المؤقتة بقرار رقم( 908) لسنة2014 وتجتهد إدارته في مكافحة الجريمة وإرساء الأمن المجتمعي وردع الجماعات المتطرفة والخارجة عن القانون من التفشي والسيطرة على أبناء وممتلكات الشعب الليبي وذلك عبر سبع وعشرين فرعاً قد تم توزيعهن في جميع أرجاء البلاد . (وال – البيضاء) أ ف/ ع م

شاهد الخبر في المصدر وال البيضاء




أخبار ذات صلة

0 تعليق