555555555555555

أهالي سرت تحت قبضة «داعش»: لا مرتبات ولا أغذية ولا نزوح

الوسط 0 تعليق 148 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال سكان محليون في مدينة سرت إنهم شاهدوا منذ صباح اليوم الأحد انتشارًا كبيرًا لعناصر «داعش» في نقاط التفتيش وسط المدينة ومداخلها وبحي الـ 700 وحدة سكنية.

ويفتش عناصر التنظيم السيارات والسائقين والهواتف المحمولة، ويسألون عن الهوية ويتحققون من ارتداء النساء الحجاب، كما يوقفون جميع السيارات التي تحمل أمتعة، ويشتبه عناصر التنظيم بنزوح ركابها عن المدينة.

وأوضح مصدر، لـ«بوابة الوسط»، أن أغلب المخابز داخل المدينة أقفلت بسبب نقص الدقيق وارتفاع أسعاره التي وصلت إلى سقف 60 دينارًا للكيس، بالإضافة إلى النقص بالمواد الغدائية والسلع التموينية منذ إقفال ومنع دخول الشاحنات عبر بوابة السدادة الشهر الماضى إلى سرت.

كما تشهد مدينة سرت نقصًا حادًا بالأدوية وارتفاع أسعارها بالقطاع الخاص التجاري.

وأردف أن ما زاد معاناة أهالي المدينة تأخر مرتباتهم مند شهر ديسمبر الماضى وحتى شهر مارس، ومنعهم من السحب في مصارف مصراتة التجارية ما لم يكن نازحًا مسجلا بمنظومة النازحين لديها وشهادة شهود بالايجار.

وأشار إلى انقطاع خدمات الاتصالات الهاتفية والإنترنت منذ شهر أغسطس العام 2015 بالإضافة إلى تعطيل الدراسة بجامعة سرت للفصل الثاني على التوالي وغياب المعلمات والتدريس بالمدارس منذ أسبوعين.

شاهد الخبر في المصدر الوسط




0 تعليق