http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

«المؤسسة الوطنية للنفط» تستنكر الهجوم على الموانىء النفطية وتتعهد للشركات الأجنبية

الوسط 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكدت المؤسسة الوطنية للنفط بالعاصمة طرابلس عزمها على القيام بمواصلة مهامها والوفاء بالتزاماتها تجاه الشركات المتعاقدة مع المؤسسة، مستنكرة بشدة «الإعتداء الوحشى الغادر الذى استهدف ، خلال اليومين الماضيين، منطقة الهلال النفطى وترتب عليه إضرام النار فى خزانى نفط فى رأس لانوف يقع أحدهما فى حظيرة خزانات تشغلها شركة الهروج ويقع الآخر فى حظيرة خزانات تشغلها شركة الواحة»



وقالت المؤسسة الوطنية للنفط في بيان نشرته على موقعها الرسمي الاربعاء إن المؤسسة تبذل ما فى وسعها على استمرارية علاقاتها التعاقدية مع شركائها الأجانب وتعلمهم بأنها قامت، وبالتنسيق مع الشركات التابعة لها ،باتخاذ كافة «الإجراءات والتدابير والتحوطات التى يفرضها الموقف حفاظاً على سلامة الأرواح والمنشآت».

وترحمت المؤسسة في بيانها على «أرواح أبناء هذا الوطن الذين كانوا ضحية لهذا الإعتداء الوحشى الغادر وتتمنى الشفاء العاجل لمن جرح منهم ، وتشيد بالجهود التى بذلها أبناء ليبيا سواء لدحر الهجوم الغادر أو لمكافحة الحرائق».

وطالبت المؤسسة كل الجهات التى تدير «الشأن السياسى والعسكرى لهذا الوطن وكذلك كل مؤسسات المجتمع المدنى أمام مسؤولياتها تجاه الله والوطن وتجاه كل مواطن ليبى بسيط يريد العيش فى سلام وطمأنينة والتمتع بما أنعم الله على هذا الوطن من خير وثروات ، مناشدة فى ذلك ضمير كل وطنى مخلص فى أيٍ من تلك الجهات أو المؤسسات أن يقوم بما يمليه عليه ضميره من أجل الحفاظ على ثرواتنا ومقدراتنا وأن يعمل على أن يقف الجميع صفاً واحداً متراصاً لدحر عصابات السطو المجرمة وتمكين هذه المؤسسة من الاستمرار فى ممارسة دورها والقيام بمهامها وواجباتها بحزم وفعالية».

واندلعت الحرائق في أربعة خزانات للنفط في موانئ السدرة ورأس لانوف، على إثر الاشتباكات التي جرت على مدى اليومين الماضيين بين مسلحي تنظيم «داعش» وحرس المنشآت النفطية.

ويواصل رجال الإطفاء محاولة السيطرة على ثلاثة حرائق نشبت في السدرة، وحريق في رأس لانوف، واشتعلت النيران في خزانين للنفط إثر القصف الذي قام به تنظيم «داعش».




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com