http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

الأدلة الجنائية المرج تقبض على “إرهابي” اعترف بقتل 36 ضحية

وال البيضاء 0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة

المرج 31 ديسمبر 2015 (وال) – أعلنت الأدلة الجنائية فرع المرج عن قبضها على أحد المنظمين للتنظيمات الإرهابية “تنظيم جبهه النصرة”  وبالتحقيق معه اعتراف بأنه قام بعدة اغتيالات وخطف وقتل ورصد  لعدد سته وثلاثون  ضحية .



وحسب المعلومات الرسمية التي تحصلت وكالة الأنباء الليبية على  نسخة منها تفيد  بأن المتهم “ي .ع .ز” من  مواليد 1983 يسكن بمدينة درنة في شيحا الغربية  قبض عليه ببلدية البيضاء بواسطة قوى الأدلة  الجنائية –  المرج وذلك بعد عمليات استدراج انطلقت منذ السابع والعشرين من  نوفمبر الماضي .

وقال مدير  مكتب  الاعلام  بالأدلة الجنائية – المرج سالم الصاوى إن معلومات دقيقة ووصلتهم عن  المدعو “ي .ع .ز” التابع إلى  “تنظيم النصرة الإرهابية” القريب من تنظيم ما يعرف بالقاعدة، وحسب المعلومات المؤكدة عن اشتراكها في عمليات اغتيالات ورصد لضحايا  مدنيين في مدينة درنة .

وتابع الصاوي   قائلا : بحثت  الأدلة على رقم هاتفه الشخصي للجاني وقمنا  باستدراجه إلى مدينة البيضاء، وتم ضبطه على الموعد  بمكالمة الهاتفية  وإحضاره إلى الأدلة الجنائية بالمرج .

وحسب المحاضر الرسمية – التي تحصلت وكالة الأنباء الليبية على نسخته  منها –  تفيد  أن  “ي .ع .ز” قد  أنظم للتنظيم الإرهابي  منذ عام 2013 عن طريق  أمير جبهة النصرة في  مدينة درنة “حسن أبو ذهب المنصوري “.

وأعترف الجاني في  المحاضر والتحقيقات المرئية التي رصدتها  الوكالة إنه قام بجرائم خطف وقتل واغتيال ورصد وعددهم سته  وثلاثون ضحية  تمت تصفيتهم  وقتلهم  داخل  مدينة درنة  .

 وحسب  المحاضر المقيدة رسميا فإن الضحايا هم “محمود كوشة الجازوى” و “الفارس الزروق” و”هانى  أسويل” و”منير الشلوى”  من سكان  شيحا الشرقية، و”ربيع  الترهونى”  من سكان  عمارات أمبخ، و”علي الهوراى” و”سعد الرقيق” و”جمال  البرغثى  من سكان  شعبية غازى” و” خليل  التونسى”  من سكان  ميناء الساحل، و”خليل  فرطاس”  من سكان  شيحا الغربية، و”وائل فرطاس” من سكان منطقه  الموحشة عند جزيزه عزوز، و”رياض التاوسكى” من سكان  الحى الإسلامي، و”أحمد  الجاظرة” و”محمود  ربيع الهونى”  من سكان   شركة  الجبل، و”ناصر  الرنى” من سكان شارع الجيش، و”سيف  الطرابلسى” يقطن بجوار   عمارات الاوقاف، و”عمر الباح”  من سكان الساحل  الغربى، و”عياد  التاوسكى” ابن عم  رياض التاوسكى  يقطين بالقرب  من برج الشاطئ، و”أكرم القطعانى” و”إبراهيم البحباح”  من سكان  باب طبرق، و”أمين  الخشخاش”و”أنور الزاوى”، و”على الهوراى”، و”منير الهوراى”، و”إبراهيم الخشخاش” و”إبراهيم التاجورى”، و”إبراهيم الشويهدى” من سكان  ذيل الوداى، و”عيسى الصاوى” و”مجدى الوافى” .

 كما أعترف  الجاني باغتيال  سبع نساء  والسبب  قيادتهن للسيارات  حيث  أطلق النار  على سيدة  في شارع  البحر سيارتها  نوع هونداى  اللون  بنفسجي والضحية الثانية عند  شارع الكورنيش  وسيارتها لانسر  جناج  أبيض اللون والثالثة عند باب طبرق وسيارتها داوو نيبرا ون لونها أبيض، وأستمر أيضا فكانت الرابعة عند شارع  وادى الناقة سيارتها  داوو سيلو اللون رصاصي والخامسة عند شارع ذيل الودى  سيارتها  داوو نيبر تو اللون رصاصي، والسادسة في منطقة الساحل الشرقي  سيارتها  هوندى  فيرنا اللون أسود  والسابعة في منطقه  شيحا الغربية   سيارتها لانسر  كبش اللون أبيض حيث تم رصدهن، والسبب قيادتهن  للسيارات .

وبعد تحقيقات استمرت لشهر متواصل اعتراف الجاني  أيضا  بالأشخاص المشتركين معه بالاغتيالات والقتل والخطف  والرصد للضحايا  الأبرياء  وهم المدعو “حسن  بو ذهب  المنصوري” وحاليا قتل   في  معركة  ال حرير  المشهورة،والمدعو  “أبو الزبير   الليبي”  سائق  سيارة  نوع  شفر  اللون أبيض وهى المخصصة لعمليات الاغتيالات بعد رصد  الضحية، والمدعو “ابو مريم”  مصري الجنسية  وحاليا أمير  التنظيم  بعد مقتل الإرهابي حسن أبو ذهب، والمدعو “أبو الزهراء”  مصري الجنسية، والمدعو “أبو عائشة”  مصري الجنسية .

المدعو “أبو  زيد” مصري الجنسية، وهذا الشخص  يقوم بجلب  الشباب الصغار في   السن والزج بهم في التنظيم، ويقوم باغتصابهم  جنسيا  وتصويرهم  بمقاطع  فيديو  وتهديدهم بها  لإجبارهم على تنفيذ عمليات إرهابية .

وأضاف  “ي .ع .ز”  في اعترافاته أن من قام باغتيال النائب  عبد العزيز الحصادى هم من جماعه  الإرهابي “سفيان بن قومو”، وكما أن النائب  “مبروكة التركاوى” قد اغتليت  على يد “أيمن  بالسوس” التابع إلى  تنظيم “بن قومو” حسب أقواله .

وتابع الجاني ضمن الاعترافات التي قيدت في المحاضر أن اغتيال  رئيس   قسم البحث  الجنائي  درنة سابقا كان على يد  المدعو “أحمد النعاس”   والمدعو “أيمن  اليمنى”، والمدعو “وسيم  بالحولة”، وهؤلاء أيضا تابعين للتنظيم الإرهابي “بن قومو” .

وأكد  “ي .ع .ز” بأنه قد أنضم  للجماعات الإرهابية إجباراً  لا طواعية حيث استدراج من قبل “حسن أبو ذهب المنصوري” أسفل الكورنيش  وشاهد جريمة قتل لأحد المنتسبين مصري الجنسية  وأثناء  محاولة الهرب تمكن “أبو ذهب” من ترهيبه وتحت التهديد  أنضم للجماعات  الإرهابية، وثم أصبح يتقاضى في مبالغ  وصلت حتى  ثلاثون ألف دينار   حيث يمنح على عمليات الرصد قيمة ألف دينار  ليبي، بينما يُمنح على عمليات الاغتيال قيمة ألفين دينار  ليبي .

وفي ذات الشأن ، أكد مدير  مكتب الاعلام بالأدلة الجنائية بالمرج سالم الصاوي  أن  كل هذه الاعترافات تبقى تهم حتى تثبت صحته، لافتاً إلى انه تم ترحيل المتهم إلى النيابة العسكرية المختصة صاحبة التصرف  والاختصاص، وستتخذ النيابة الإجراءات القانونية حيال  هذه الوقائع  الخطيرة، وقد تم تسليمة  إلى   الشرطة  العسكرية  قرنادة  يوم الثامن  والعشرين   من ديسمبر  الحالي  وهو بصحة جيدة . ( وال – المرج) أ ف/ ع م




شاهد الخبر في المصدر وال البيضاء




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com