555555555555555

البغدادي : المؤتمر الوطني له عدة مسارات سياسية في الحوار

وكالة التضامن 0 تعليق 97 ارسل لصديق نسخة للطباعة

البغدادي : المؤتمر الوطني له عدة مسارات سياسية في الحوار

قال عضو المؤتمر الوطني "مسعود البغدادي" إن المؤتمر الوطني يميل للحوار، ومن الطبيعي أن يكون له عدة مسارات سياسية منها حوار (الصخيرات) الحوار (الليبي، الليبي)  وأيضا الحوار الذي تقوده (لجنة 21 ) ومبادرات أخرى جاءت من هيئات وبلديات.

وأوضح "البغدادي" اليوم الأربعاء – لوكالة أنباء التضامن – أنه في آخر اجتماع للمؤتمر الوطني نوقشت فيه المبادرات المقدمة لحل الوضع السياسي الحالي.

وأضاف أنهم اتفقوا في اللجنة السياسية على دراسة جميع المبادرات التي وجهت للمؤتمر الوطني بشكل مباشر في الجلسة القادمة، مؤكدا أن مبادرة رئيس الوزراء السابق "عمر الحاسي" لم تكن من ضمنها.

وأكد "البغدادي" أنه عند التكلم عن (حوار ليبي) لا يقصد به الحوار الوحيد مابين مجموعة المؤتمر، ومجموعة البرلمان، مضيفا أنه يقصد بها كل المجهودات التي يقوم بها الليبيون تحت قيادة ليبية.

واعتبر أن المؤتمر الوطني لا يضع كل ما عنده في سلة واحدة، موضحا أنهم يميلون إلى أن يمضي في الحوار مع مجموعة البرلمان، مؤكدا أنهم في انتظار أن يصلهم رد من البرلمان اليوم، وأنه بعد الرد سيحدد المؤتمر خطواته التالية.‫

وقال "البغدادي" إن حكومة الوفاق لم تأت بالوفاق، مشيرا أن الدليل هو عدم القبول بها لا من برلمان ولا مؤتمر، مضيفا أن جزء كبير من الأطياف السياسية لا تميل إلى هذه الحكومة وأشخاصها.

وأوضح أنه في حال أراد العالم أن يفرض هذه الحكومة على الليبيين بالأخص من بعد بين هجمات بروكسل الإرهابية فأنهم سيخلقون فوضي تضر بالعالم اجمعه وليس على الليبيون فقط. وفق تعبيره.

وأبدى "البغدادي" أسفه على ما حصل في بروكسل، لافتا أن الأمر سيزداد من أكثر تعقيدا إذا ما استمروا في دعم هذه الحكومة الغير مقبولة، مطالبا العالم بمنح الليبيين  الفرصة لاتخاذ قرارهم بعيدا عن الضغط . حسب وصفه.

واعتبر أن الحلول التلفيقية لن تخدم لا مصالحهم ولا مصالح الليبيين، وأن الحل الحقيقي بيد الليبيين أنفسهم، موضحا أن لديهم القدرة على التجاوب والحوار، وأن الدليل الهدوء في المنطقة الغربية والجنوبية. لافتا أن سببه مشاركة المجالس والأعيان والثوار في حوارات سابقة.

ومن جانب آخر أشار إلى أن المؤتمر الوطني اتخذ مجموعة قرارات تخص الجانب المالي، لتيسير الأمور لوزارة المالية لتوفير السيولة للمواطن الليبي .

وكالة أنباء التضامن - خاص

شاهد الخبر في المصدر وكالة التضامن




0 تعليق