http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

الطيار “الشعافي” يكشف عن معلومات جديدة حول ملابسات سقوط طائرته يوم الاثنين الماضي

وال البيضاء 0 تعليق 32 ارسل لصديق نسخة للطباعة

بنغازي 7 يناير 2016 (وال) – كشف مقدم طيار ناصر غيث شريف الشعافي الناجي من حادثة سقوط الطائرة الحربية “ميغ 23” يوم الاثنين الماضي، أن الطائرة كانت تعاني من خلال فني قبل الإقلاع بها من قاعدة بنينا .



وحول تفاصيل الحادثة، قال الشعافي – في تصريح خاص به وكالة الأنباء الليبية – إنه قام بطلعة لضرب تجمع لمليشيات تنظيم “داعش” الإرهابي بالقرب من معسكر “319” بمحور  بوعطني جنوب غرب بنغازي، لافتاً إلى أنه عند النزول لضرب الصاروخ الأول اشتعل جهاز الإنذار بأن هناك خلل في ضغط الزيت بالمحرك .

وأشار مقدم طيار إلى أنه كان يود العودة للقاعدة لإجراء الفحوص على الطائرة، لكنه فضل إنجاز مهمته بضرب الصاروخ الثاني، منوهاً إلى أنه عند إطلاق الصاروخ الثاني بدأت المشاكل بالطائرة واشتعلت النيران بمحرك الطائرة .

وذكر الشعافي، أنه في تلك اللحظات كان يفكر  بإبعاد الطائرة عن التجمعات السكنية حتى لا تحدث خسائر في صفوف المدنيين، موضحاً أن الطائرة سقطت بإحدى المزارع خلف محطة البنزين في منطقة سيدي فرج .

وأثني الشعافي على العائلات وسكان المنطقة الذين قاموا بتأمينه عند نزوله بالمظلة إلى الأرض، لافتاً إلى أنهم هرعوا لمكان نزوله، وقاموا بنقله إلى مكان أمن للحفاظ وتوفير له كل ما يلزم .

وأوضح أن الطائرات الحربية والعمودية التي تقارع الإرهاب والرابضة بالقاعدة تعتبر كلها في إطار المعدومة والمنتهية لدى العالم الخارجي، مشيراً إلى أن هناك بعض الطائرات التي تحلق الآن لم تعمل منذ خمسة عشر عاماً مضت .

وأضاف أن الفضل لله أولاً وللفنيين والعاملين بالقاعدة في إعادة إحياء هذه الطائرات للعمل لمواجهة الإرهاب والجماعات الضلامية .

وفي ذات الشأن، قال الشعافي إنه نفذ طلعة واحدة فقط، بعد عملية السقوط التي تعرض لها، لافتاً إلى أن الطيب طلب منه عدم إرهاق نفسه لمدة أسبوع واحد على الأقل .

وأكد مقدم طيار أنه جاهز لتقديم حياته من أجل تحرير البلاد من تنظيم الدولة “داعش” الإرهابي، مؤكداً أن ليبيا ليست العراق أو سوريا، على حد وصفه. (وال – بنغازي) ع م/ ف خ




شاهد الخبر في المصدر وال البيضاء

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com